Open toolbar
قصف مدفعي تركي لمناطق في كردستان العراق
العودة العودة

قصف مدفعي تركي لمناطق في كردستان العراق

نقطة مراقبة عسكرية تركية بجبال منطقة دهوك في كردستان العراق، 24 أغسطس 2011 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

أفادت وكالة الأنباء العراقية "واع"، الأحد، بأن قوات تركية استهدفت مناطق عدة في محافظة دهوك بإقليم كردستان العراق بقصف مدفعي.

وقال مدير ناحية بانكي التابعة لقضاء زاخو، فرهاد محمود، لوكالة الأنباء العراقية (واع) الأحد، إن "قرى تابعة لناحية بانكي تعرضت لقصف مدفعي تركي، ما أدى إلى أضرار مادية كبيرة، ونزوح للعوائل".

وأضاف: "القصف التركي مستمر، وبشكل دوري على القرى، ولا يمكن الآن تحديد الخسائر بشكل كامل، لكون المناطق حدودية، ويصعب الوصول لها".

وكانت الطائرات والمدفعية التركية، قصفت في 30 يوليو، عدة مناطق في عدد من قرى محافظة دهوك، ما أدى لوقوع أضرار مادية، بحسب ما أفادت شبكة "رووداو" الإعلامية.

إشعال القرى

وذكرت "رووداو" أن تركيا استهدفت مناطق تابعة لعدد من القرى، ما أدى لاندلاع عدة حرائق، فيما أشار مدير ناحية دركار أديب جعفر  إلى أن عدداً من الفلاحين في تلك القرى ذهبوا إلى أراضيهم الزراعية، مضيفاً "لكن القوات التركية أطلقت النار عليهم وأجبرتهم على العودة".

ولفت جعفر إلى أن"جميع المحاصيل الزراعية تضررت جراء القصف"، مشيراً إلى أن نحو 15 قذيفة سقطت على محيط عدد من القرى، التي سبق أن نزح منها أهلها بسبب المعارك. وتسببت هذه المعارك بين حزب العمال الكردستاني وتركيا، بقطع الكهرباء عن قرية هروري للمرة الثامنة

جريمة بيئية

وكانت تركيا قد أنشأت العام الماضي، موقعي تمركز لقواتها، على بعد 3 كيلومترات عن قرية تابعة لناحية دركار في قضاء زاخو.

وبحسب ما ذكرت وكالة "فرانس برس"، فإن بغداد استدعت السفير التركي أكثر من مرة للاحتجاج، لكن العمليات لم تتوقف، وتسببت بحرق نحو 20 كيلومتراً مربعاً من الغابات في دهوك، وفق بيان لمديرية الغابات والمراعي في المحافظة؛ أي ما يساوي نحو 2.5% من مساحة الغابات في العراق، في ما وصفه الرئيس العراقي برهم صالح بـ"الممارسات غير الإنسانية والجريمة البيئية".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.