Open toolbar

نائبة مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ندى الناشف خلال اجتماع استثنائي للمجلس في جنيف لبحث الأوضاع في إثيوبيا. 17 ديسمبر 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
نيويورك -

أعلنت الأمم المتّحدة، الثلاثاء، أنّ الأردنية ندى يوسف الناشف، نائبة المفوّضة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه التي تنتهي ولايتها الأربعاء، ستحل محل باشليه مؤقتاً في انتظار تعيين خليفة للأخيرة. 

وقال المتحدث باسم المنظمة الدولية ستيفان دوجاريك في مؤتمر صحافي "إلى حين الإعلان عن بديل، واعتباراً من الأول من سبتمبر، ستتولّى مهام المفوضة السامية لحقوق الإنسان ندى يوسف الناشف".

وردّاً على سؤال عن الموعد المحتمل لإعلان أنطونيو جوتيريش خياره لهذا المنصب الحسّاس، أشار دوجاريك إلى أنّه "لا يستطيع التكهّن"، قائلاً: "نحاول القيام بذلك في أسرع وقت ممكن وبجدّ".

ويجب أن توافق الجمعية العامة للأمم المتحدة على الشخص الذي يختاره جوتيريش.

انتقادات شديدة

وتولّت باشليه منصبها في الأول من سبتمبر عام 2018. وفي يونيو، أعلنت أنّها لن تسعى إلى ولاية ثانية، مفضّلة قضاء بعض الوقت مع عائلتها وفي بلدها.

وتعرّضت الرئيسة التشيلية السابقة لانتقادات شديدة في الأشهر الأخيرة من قبل الولايات المتحدة، وكذلك من قبل المنظمات غير الحكومية الكبرى، التي تتّهمها بالافتقار إلى الحزم في مواجهة انتهاكات حقوق الإنسان في الصين، وبالتصرّف كـ"دبلوماسية" وليس كمدافع عن حقوق الإنسان.

ودعت أكثر من 60 منظمة غير حكومية في رسالة مفتوحة إلى الأمين العام للأمم المتحدة في يونيو، إلى تعيين مسؤول جديد عن حقوق الإنسان يتمتّع بـ"الشجاعة"، بما في ذلك في مواجهة الدول القوية.

وقال المدير التنفيذي لمنظمة "هيومن رايتس ووتش" كينيث روث في مقابلة مع وكالة "فرانس برس" قبل أيام، "هذه ليست وظيفة لدبلوماسي لطيف ومتحفّظ، لأنّ الدبلوماسي المتحفّظ لا وزن له. لا أحد يستمع إلى دبلوماسي متحفّظ. لا أحد يغيّر سلوكه بسبب دبلوماسي متحفّظ".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.