Open toolbar

المطربة المصرية أم كلثوم - AFP

شارك القصة
Resize text
القاهرة-

قال محافظ الدقهلية (شمال شرق القاهرة) أن توجيهات رئاسية صدرت بتحويل منزل المطربة أم كلثوم، بمسقط رأسها بقرية "طماي الزهايرة" مركز السنبلاوين، إلى متحف كبير مفتوح أمام محبيها من المنطقة العربي.

وأضاف المحافظ أيمن مختار لـ"الشرق"، أنّ "حياة كريمة"، وهي المبادرة الرئاسية التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي قبل 3 أعوام، هي المسؤولة عن تحويل منزل أم كلثوم إلى متحف كبير، موضحاً أن "المحافظة تدعم هذه الخطوة، كما تعمل على توفير الخدمات اللازمة وإزالة أي معوقات". 

يأتي ذلك بعد أسابيع قليلة من استغاثة أسرة أم كلثوم، من تدهور حال منزل "كوكب الشرق"، الذي شهد طفولتها، قبل أن تغادره في عمر الـ15، وتستقر بالقاهرة وتنطلق رحلتها في الغناء. 

رد الجميل

ومن جهته وصف عدلي خالد، ابن شقيق الراحلة أم كلثوم، قرار تحويل منزلها إلى متحف، بقولها: "حلم كبير بالنسبة لنا، لم نكن نتوقعه، فكنا نطمح لترميم المكان فقط، وما حدث بمثابة رد الجميل للقرية بأكملها". 

وقال خالد لـ"الشرق"، إنه جرى البدء في التنفيذ من خلال المعاينات ورفع المقاسات من قبل لجنة هندسية، ومن المقرر مواصلة باقي الإجراءات، لافتاً إلى تعويض الأسرة بمنزل آخر سيكون مجاوراً للمتحف. 

ولفت إلى أن محبي أم كلثوم من جميع الدول العربية يزورون منزلها بالقرية طوال السنوات الماضية، ويُصدمون من الحال الذي وصل له المكان.

وتابع أن "المتحف سيضم مقتنيات أم كلثوم الموجودة بالقاهرة، بجانب إزاحة الستار عن مقتنيات جديدة ستُعرض أمام محبيها من رواد المكان لأول مرة". 

المنزل الوحيد 

وقال الناقد الفني أيمن الحكيم لـ"الشرق"، إن: "هذا القرار تأخر كثيراً، كونه المنزل الوحيد المتبقي لها، بعد هدم الفيلا الخاصة بها في منطقة الزمالك، كما أنه تدهور طوال السنوات الماضية، وصارت أوضاعه لا تليق باسم وتاريخ أم كلثوم، وأسرتها ليست قادرة مادياً على ترميمه".

وأوضح أن"منزل أم كلثوم، يضم مبنيين، أحدهما يعود تاريخه لعقود طويلة بناه جدها، وآخر حديث أسسه شقيقها الوحيد "خالد" قبل وفاته، وسيكون متحفاً كبيراً ويضم مقتنياتها، بينما لم يتضح تفاصيل الشكل المعماري له حتى الآن".

وأشار إلى أن الأمر لن يقتصر على منزل أم كلثوم فقط، بينما سيُجرى تطوير قريتها كاملة، موضحاً أن"هذا المشروع سوف يحولها لقرية نموذجية على مستوى الطرق والخدمات وغيرها".

وأعرب أيمن الحكيم، عن آماله بتحويل منازل كبار الفنانين إلى مزارات، قائلاً إنّ: "غالبية بيوت المبدعين الكبار في مصر دُمرت، وصارت الدولة تهتم بتلك القضية أخيراً والعمل على ترميمها". 

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.