Open toolbar

وزيرة التجارة الأميركية جينا رايموندو خلال التوجه إلى جلسة استماع بمجلس الشيوخ- 1 فبراير 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
واشنطن-

قالت وزيرة التجارة الأميركية جينا رايموندو الأحد، إن الرئيس جو بايدن طلب من فريقه بحث إمكانية رفع بعض الرسوم الجمركية التي فرضها الرئيس السابق دونالد ترمب على الصين، وذلك لكبح المعدل المرتفع الحالي من التضخم.

وفي مقابلة مع شبكة "سي إن إن"، أوضحت رايموندو رداً على سؤال عما إذا كانت إدارة بايدن تدرس رفع الرسوم الجمركية المفروضة على الصين لتخفيف التضخم: "نحن نبحث الأمر. في الواقع، طلب الرئيس من فريقه دراسة الأمر. ولهذا نحن في طور القيام بذلك، وسيتعين عليه اتخاذ هذا القرار".

وأضافت: "هناك منتجات أخرى، مثل الأدوات المنزلية والدراجات وغيرها، وقد يكون من المنطقي بحث رفع التعريفات المفروضة عليها".

وتابعت رايموندو أن الإدارة قررت الإبقاء على بعض التعريفات الجمركية على الصلب والألومنيوم، لحماية العمال الأميركيين، وقطاع صناعة الصلب.

وفي وقت سابق، أشار بايدن إلى أنه يدرس إلغاء بعض التعريفات الجمركية المفروضة على بضائع صينية بمئات المليارات من الدولارات فرضها ترمب عامي 2018 و2019، وسط حرب تجارية طاحنة بين أكبر اقتصادين في العالم.

وتقول الصين أيضاً إن خفض التعريفات سيُخفض التكلفة على المستهلك الأميركي.

ولفتت رايموندو إلى أنه "من المرجح أن يستمر النقص الحالي في رقائق أشباه الموصلات حتى عام 2024".

وتابعت: "هناك حل واحد (لنقص رقائق أشباه الموصلات).. الأمر يتطلب من الكونجرس العمل على إقرار تشريع الرقائق. لا أعرف لماذا يعطله".

ويهدف التشريع إلى تعزيز الإنتاج الأميركي من أشباه الموصلات، بما يعطي الولايات المتحدة ميزة تنافسية على الصين.

وفي مطلع يونيو الحالي تعهّد بايدن بإفساح "المجال" أمام رئيس مجلس الاحتياطي لمحاربة التضخم.

وقال مدير المجلس الاقتصادي الوطني بالبيت الأبيض بريان ديسي بعد اجتماع مع بايدن: "الرئيس أكد لرئيس مجلس الاحتياطي أثناء الاجتماع أنه دأب على التأكيد، بما في ذلك اليوم، على أنه يحترم استقلال مجلس الاحتياطي". ووصف ديسي الاجتماع بأنه كان "بناءً جداً".

ورفع مجلس الاحتياطي الأميركي معدلات الفائدة بمقدار (75 نقطة) أساس هذا العام، في إطار معركته لخفض التضخم.

ويقول معظم صانعي السياسة النقدية بالبنك المركزي الأميركي إنهم يتوقعون أن يواصل زيادة معدلات الفائدة حتى تصل إلى حوالي (2.5%) بحلول نهاية هذا العام، وما بعده إذا لزم الأمر.

وتشمل الزيادات المزمعة للفائدة زيادة قدرها (50 نقطة) أساس، في كل من اجتماعي مجلس الاحتياطي الاتحادي خلال يونيو ويوليو.

وجاء مؤشر أسعار المستهلك الأميركي، خلال أبريل الماضي، مرتفعاً كما توقع البيت الأبيض، حيث ارتفعت الأسعار (التضخم) بنسبة 8.5% وهو أعلى مستوى له منذ ديسمبر 1981.

وأظهر مؤشر شهر مارس الذي نشرته وزارة العمل الأميركية للمرة الأولى منذ بدء الحرب الروسية على أوكرانيا، الصورة الكاملة لتداعياتها على الأسعار في الولايات المتحدة، بحيث ارتفعت أسعار الوقود وحدها بنسبة 18.3% مقارنة بشهر فبراير، ما يمثل أكثر من نصف التضخم.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.