Open toolbar

شخص يستخدم جهاز تحكم لـXbox One خلال أسبوع باريس لألعاب الفيديو - 29 أكتوبر 2019 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
القاهرة-

اتهمت شركة "مايكروسوفت" منافستها في سوق منصات الألعاب "سوني" بأنها تدفع للمطورين مبالغ مالية لشراء "حقوق حظر"، تمكنها من منع تطوير ألعابهم لتتوافق مع العمل على منصتها السحابية Xbox Game Pass.

وبحسب الوثائق الرسمية، التي تقدمت بها "مايكروسوفت" إلى المجلس التنفيذي للشؤون الاقتصادية في البرازيل، تتهم الشركة منافستها "سوني" بالسعي بشكل مكثف لمنع خدمة "مايكروسوفت السحابية" للألعاب من تحقيق أي نمو يُذكر، لذلك تحاول حظر توافر ألعاب معينة على الخدمة.

واعتبرت "مايكروسوفت" أن جهود "سوني" نابعة من تخوفاتها بشأن تحول بعض ألعاب شركة Activision Blizzard الشهيرة لتطوير الألعاب، إلى ألعاب حصرية فقط لمنصة "مايكروسوفت" السحابية، خصوصاً الألعاب المتوفرة حالياً على منصة "سوني" السحابية PlayStation Plus، مثل Call Of Duty، وهو أمر وصفته شركة منصة "إكس بوكس" بأنه  "غير صحيح".

وجاءت وثائق ادعاءات "مايكروسوفت" كجزء من معركتها القضائية في البرازيل بشأن إقرار صفقة استحواذها على عملاق تطوير الألعاب Activision Blizzard، مقابل 69 مليار دولار.

وهاجمت "مايكروسوفت" منافستها "سوني"، بحسب الوثائق، متهمة منصتها "بلاي ستيشن" باستخدام سلاح حصرية الألعاب دائماً لتحقيق النمو المستدام لمنصتها، والحفاظ على وجودها داخل سوق ألعاب الفيديو، مع الأخذ في الاعتبار أن الشركة اليابانية تعد أحد رواد توزيع الألعاب مع منصتها "بلايستيشن".

وكانت "سوني" قد أعربت علناً عن مخاوفها من تأثير استحواذ "مايكروسوفت" على "أكتيفيجن بليزارد" على استمرار توفر بعض الألعاب لمستخدمي "بلايستيشن"، في الوقت الذي أكدت خلاله شركة "إكس بوكس" التزامها باستمرار توفير مختلف ألعاب الشركة المستحوذ عليها لمختلف المنصات، حتى بعد إتمام عملية الاستحواذ بشكل كامل، والمتوقع حدوثه بنهاية العام الجاري.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.