Open toolbar

كبير المستشارين الطبيين للبيت الأبيض أنتوني فاوتشي - REUTERS

شارك القصة
Resize text
واشنطن-

بعد مسيرة مهنية استمرت عقوداً في مكافحة الأوبئة المختلفة في بلاده والعالم، أعلن مستشار البيت الأبيض بشأن كورونا أنتوني فاوتشي، الاثنين، أنه سيتنحى في ديسمبر عن منصبه.

وقال فاوتشي (81 عاماً) في بيان إنه سيغادر في نهاية العام منصب مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية الذي يتولاه منذ 38 عاماً، وكبير مستشاري الرئيس الأميركي جو بايدن الصحيين، لكنه أضاف "أن الوقت لم يحن بعد للتقاعد".

وأعلن فاوتشي أنه سيغادر منصبه "لمتابعة الفصل المقبل من مسيرتي المهنية بكل ما لدي من طاقة وشغف".

يحظى فاوتشي باحترام كبير من قبل الكثيرين، وأصبح الشخصية المعروفة لمكافحة الوباء في الولايات المتحدة خلال العامين الماضيين.

يأتي إعلانه في وقت تراجع تفشي وباء كورونا إلى حد كبير في الولايات المتحدة، رغم الاستمرار في تسجيل اصابات جديدة يومياً.

بدوره، أعرب الرئيس الأميركي جو بايدن عن "شكره العميق" لفاوتشي في بيان صدر عن البيت الأبيض، قائلاً "بفضل مساهمات فاوتشي العديدة في الصحة العامة، تم إنقاذ حياة أشخاص هنا في الولايات المتحدة وحول العالم"، مضيفاً أن البلاد أصبحت "أقوى وأكثر صموداً وصحة بفضله".

وأكد بايدن أن "التزامه بعمله ثابت وهو يقوم بذلك بروح وطاقة ونزاهة علمية لا مثيل لها"، وتابع "أعرف أن الشعب الأميركي والعالم سيستمر في الاستفادة من خبرة فاوتشي مهما كان الطريق الذي سيسلكه بعد ذلك".

تهديدات بالقتل

في عام 2020 وجد فاوتشي، الذي كان معروفاً أصلاً في عالم الأمراض المعدية ومكافحة الإيدز، ولكن ليس بين عامة الناس، نفسه في دائرة الضوء من خلال الانضمام إلى الخلية الرئاسية الخاصة بالتصدي لفيروس كورونا في عهد دونالد ترمب.

لكن انتقاداته الصريحة لإخفاقات الولايات المتحدة في مواجهة الوباء في بداياته أدت إلى دخوله في مواجهة مع ترمب، فتحول الطبيب والعالم إلى شخصية مكروهة بالنسبة لبعض اليمينيين.

وعندما انتشر الفيروس حول العالم بعد ظهوره في الصين عام 2020، بات فاوتشي مصدراً للمعلومات الموثوقة، إذ طمأن الناس بهدوئه ورزانته بينما ظهر على وسائل الإعلام بشكل متكرر.

لكن فاوتشي الذي كان يحرص دائماً على الابتعاد عن السياسة، أصبح تدريجياً الهدف المفضل لمعارضي اللقاحات والرافضين للكمامة في أجواء سياسية مشحونة في الولايات المتحدة.

وخلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ، اتهم فاوتشي عضو مجلس شيوخ جمهوري بـ"تشجيع أولئك الذين يوجهون إليه تهديدات بالقتل". ويعيش فاوتشي حالياً في ظل حماية أمنية مشددة بعدما تلقت عائلته تهديدات بالقتل وتعرّضت لمضايقات.

وفي عهد الرئيس الجمهوري جورج بوش الابن، كان فاوتشي مهندس برنامج "Pepfar " الذي أنقذ حياة ملايين الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية. وتم تكريمه عام 2008 لجهوده في مكافحة الإيدز.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.