Open toolbar

جرعة لقاح من موديرنا ضد فيروس كورونا. - Reuters

شارك القصة
Resize text
دبي-

رجح مسؤولون صحيون أميركيون في مؤتمر صحافي للبيت الأبيض، عُقد الثلاثاء، أن تتحول لقاحات كوفيد-19 إلى جرعة سنوية، على غرار لقاح الإنفلونزا السنوي، ما لم يظهر متحور مختلف تماماً من الفيروس.  

وقال المسؤولون إن هذه الاحتمالية تقوم على أساس أن الجرعات التعزيزية ثنائية التكافؤ الجديدة والمحدثة، التي وافقت عليها مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها الأميركية، الأسبوع الماضي، "توفر الحماية من السلالة الأصلية للفيروس، والسلالة السائدة المنتشرة حالياً"، وفقا لماً أورده موقع "أكسيوس".

وستكون الجرعات التعزيزية ثنائية التكافؤ التي تستهدف السلالة الأصلية ومتحورات أوميكرون الفرعية السائدة الآن BA.4 وBA.5، متاحة في جميع أنحاء البلاد خلال هذا الأسبوع.  

جرعات سنوية محدثة

وقال أنتوني فاوتشي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية بالولايات المتحدة، إنه "بات من الواضح بشكل متزايد أنه، بالنظر إلى جائحة كوفيد-19، وفي ظل غياب متحور مختلف بدرجة كبيرة، فإننا نتحرك على الأرجح باتجاه مسار تطعيمي بإيقاع مشابه للقاح الإنفلونزا السنوي، من خلال جرعات كوفيد-19 المحدثة على أساس سنوي، والمتناسبة مع السلالات المنتشرة حالياً، لمعظم المواطنين".  

وشدد فاوتشي على ضرورة "الحصول على جرعة كوفيد-19 المحدثة بمجرد أن تكون مؤهلاً لحماية نفسك وأسرتك ومجتمعك من كوفيد-19 في الخريف والشتاء القادمين"، وفقاً لما أورده "أكسيوس".

من جانبه، قال أشيش جها، منسق الاستجابة لكوفيد-19 في البيت الأبيض، خلال المؤتمر إنه "باستثناء هذه المنعطفات المختلفة، بالنسبة للغالبية الغالبة من الأميركيين، فإننا نتحرك إلى نقطة يجب عندها أن توفر جرعة كوفيد سنوية واحدة درجة عالية من الحماية من الإصابات الخطيرة بهذا المرض على مدار العام"، مؤكداً أن "هذا تحول مهم".    

وأوصى بأنه من الممكن الحصول على الجرعة المحدثة مع اللقاح السنوي المضاد لأنفلونزا، مؤكداً أن ذلك يبقى الخيار الأفضل.

ورغم ذلك، قال جها إن بعض الفئات الأكثر عرضة للمرض، مثل الذين يعانون من نقص المناعة، قد يضطرون للحصول على لقاحات فيروس كورونا بتكرار أكبر.  

وأضاف: "سوف نضمن أنهم يحصلون على الحماية التي يحتاجون إليها".  

متوسط الوفيات مرتفع

وقالت مديرة المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، روشيل والينسكي، إن حالات التنويم بالمستشفيات بمعدل 7 أيام على خلفية الإصابة بكوفيد-19 تراجعت إلى حوالي 4 آلاف و500 حالة يومياً، بانخفاض 14% عن الأسبوع السابق.

ورغم ذلك، أشارت والينسكي إلى أن متوسط الوفيات في هذه الحالات "لا يزال مرتفعاً للغاية" بمعدل حوالي 378 حالة يومياً.  

وأضافت أن "توقعات النمذجة تظهر أن الحصول على جرعات لقاح كوفيد-19 المحدثة المشابهة للقاحات الأنفلونزا السنوية في وقت مبكر من هذا الخريف يمكن أن يمنع وقوع 100 ألف حالة تنويم في المستشفى و9 آلاف حالة وفاة، وأن يوفر مليارات الدولارات من التكاليف الطبية المباشرة".    

"مرحلة جديدة"   

وقال الرئيس الأميركي جو بايدن، في بيان بشأن ترخيص إدارة الغذاء والدواء ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، للقاحات كوفيد-19 المحدثة، إن إدارته بدأت هذا الأسبوع "مرحلة جديدة في استجابتنا لكوفيد-19".

وأضاف بايدن: "إننا بصدد توفير لقاح جديد، الأول لنا منذ عامين تقريباً، بمقاربة جديدة"، مشيراً إلى أنه " بالنسبة لمعظم الأميركيين، يعني هذا الحصول على جرعة مضادة لكوفيد-19 مرة واحدة كل عام في فصل الخريف".  

وأوضح أن "اللقاحات الجديدة توفر أقوى حماية من سلالة أوميكرون التي لم تكن موجودة لدى تطوير اللقاح الأصلي. ومع استمرار تحور الفيروس أصبحنا الآن قادرين على تحديث لقاحاتنا على أساس سنوي لاستهداف المتحور السائد".  

وأضاف الرئيس الأميركي أنه "على غرار لقاح الأنفلونزا السنوي، يجب أن تحصل على لقاح كوفيد السنوي في وقت ما بين عيد العمال وعيد الهالوين"، مشدداً على أن اللقاحات الجديدة "آمنة، وسهلة، ومجانية".  

وأكد الرئيس الأميركي أن "هذه الجرعة السنوية يمكن أن تقلل مخاطر الإصابة بكوفيد-19، وأن تحد فرص نقل العدوى إلى الآخرين، فضلاً عن تقليل خطر الإصابة بحالات كوفيد-19 الحادة بدرجة كبيرة".  

وحذر بايدن من أن "الشتاء ليس بعيد. وقد شهدنا خلال العامين الماضيين ارتفاع أعداد حالات الإصابة بكوفيد-19، والوفيات الناجمة عنه"، مؤكداً أن "الأمور لا يجب أن تسير على هذا النحو هذا العام"، ومن ثم فإنه "إذا كان عمرك 12 عاماً أو أكثر، فلتذهب لتلقي جرعتك من لقاح كوفيد-19 الجديد هذا الخريف".  

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.