Open toolbar

السفيرة الأميركية السابقة لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي خلال حملة في ولاية جورجيا- 5 ديسمبر 2022 - Getty Images via AFP

شارك القصة
Resize text
دبي -

كشف وزير الخارجية الأميركي السابق مايك بومبيو في مقتطفات من كتابه المقرر إصداره خلال أيام، أن السفيرة السابقة للأمم المتحدة نيكي هيلي "تآمرت" مع إيفانكا، ابنة الرئيس السابق دونالد ترمب، وصهره ومستشاره جاريد كوشنر، لمحاولة تولي منصب نائبة الرئيس، وهو ما وصفته بأنه "ثرثرة لا صحة لها".

ووفقاً لما أوردته شبكة "سي إن إن"، فإن بومبيو زعم في كتابه الذي حمل عنوان:" Never Give an Inch: Fighting for the America I Love"، أن هيلي طلبت من جون كيلي، رئيس موظفي ترمب آنذاك، تحديد موعد لعقد اجتماع مع الرئيس لمناقشة ما زعمت أنه "أمر شخصي"، ثم حضرت إلى اجتماع المكتب البيضاوي مع كوشنر وإيفانكا، اللذين شغلا منصبيْ كبيري مستشاري البيت الأبيض.

وجاء في مقتطف من الكتاب، نقلاً عن بومبيو: "قال كيلي إن كوشنر وإيفانكا طرحا خيار تولي هيلي منصب نائب الرئيس. لا أستطيع تأكيد ذلك. من الواضح أن هذه الزيارة لم تعكس جهداً جماعياً، ولكنها قوّضت عملنا لأميركا".

هيلي: ثرثرة لا صحة لها

من جانبها، دحضت هيلي مزاعم بومبيو، الخميس، قائلة في تصريحات لشبكة "فوكس نيوز" إنها "لم تجرِ محادثة مع كوشنر أو إيفانكا أو حتى الرئيس، لشغل المنصب".

وقالت حاكمة ولاية ساوث كارولينا السابقة: "حتى بومبيو يقول إنه غير متأكد ما إذا كانت هذه المزاعم صحيحة"، واصفة الاتهامات بأنها "ثرثرة لا صحة لها".

وأردفت: "ما سأقوله هو أنه من المحزن حقاً أن تضطر إلى إضافة الأكاذيب لبيع كتاب. لا أعرف لماذا قال ذلك (بومبيو)، ولكن هذا هو بالضبط سبب بقائي خارج العاصمة قدر الإمكان، للابتعاد عن الدراما والثرثرة المفرطة".

لكن مصدراً كان في البيت الأبيض آنذاك، أيد مزاعم بومبيو، مضيفاً أن كوشنر وإيفانكا دفعا هيلي لتكون وزيرة للخارجية خلفاً لريكس تيلرسون (وزير الخارجية بين عامي 2017 و2018).

انتخابات 2024

ويتطرق الكتاب المقرر نشره في 24 من الشهر الجاري، لأحداث عدة بينها العلاقات مع إيران والصين، فضلاً عن أبرز المنافسين الجمهوريين المحتملين لانتخابات عام 2024، بمن في ذلك هيلي ومستشار الأمن القومي السابق جون بولتون"، وفق "سي إن إن".

بومبيو انتقد بولتون بشكل لاذع في كتابه، قائلاً إن كتابه "قد يطلق محاولة رئاسية لمنع ترمب من الترشح لولاية ثانية في منصب الرئاسة"، إذ يعترض بومبيو على كتاب بولتون لعام 2020، ويدعي أن مستشار الأمن القومي السابق لترمب "أفشى معلومات سرية ويجب محاكمته".

وجاء في كتاب بومبيو في ما يتعلق بتلك الجزئية: "تضمنت قصص بولتون التي تخدم مصالحه الشخصية معلومات سرية وتفاصيل حساسة للغاية جرى تسريبها. هذا بالضبط تعريف الخيانة".

وأضاف: "يجب أن يكون جون بولتون في السجن لتسريبه معلومات سرية. آمل أن أتمكن يوماً ما من الإدلاء بشهادتي في محاكمة جنائية كشاهد للادعاء".

وكان بولتون ردّ على ادعاءات بومبيو، قائلاً: "تمت الموافقة على كتابي بالكامل في عملية مراجعة ما قبل النشر أجراها مدير كبير في مجلس الأمن القومي، والذي كانت وكالته الرئيسية هي الأرشيف الوطني". 

ولا يزال ترمب المرشح الوحيد المعلن في الانتخابات الرئاسية لعام 2024، لكن العديد من الجمهوريين أشاروا إلى أنهم قد يخوضون السباق، فيما ذكرت "سي إن إن" أن بايدن يخطط لإطلاق حملته لإعادة انتخابه في وقت ما بعد خطاب حالة الاتحاد، المقرر في 7 فبراير المقبل.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.