Open toolbar
"لأجل السلام".. بولندا تحث ألمانيا على التخلي عن "نورد ستريم 2"
العودة العودة

"لأجل السلام".. بولندا تحث ألمانيا على التخلي عن "نورد ستريم 2"

شاحنة تمر أمام محطة استقبال الغاز "نورد ستريم 2" في ألمانيا. 11 نوفمبر 2021 - Bloomberg

شارك القصة
Resize text
دبي-

دعا رئيس الوزراء البولندي ماتيوز موراويكي، الأربعاء، ألمانيا إلى رفض إطلاق خط أنابيب الغاز "نورد ستريم 2"، الذي علّقت برلين ترخيصه من أجل "تحقيق السلام".

تصريحات موراويكي، جاءت خلال مقابلة أجرتها صحيفة "بيلد" الألمانية، ونقلتها وكالة "نوفوستي"  الروسية للأنباء، إذ قال إنه "لا ينبغي لألمانيا أن تمنح روسيا أموالاً إضافية عن طريق شراء الغاز منها".

وتعارض بشدة، بولندا ودول البلطيق مشروع "نورد ستريم 2" ، الذي يفترض أن ينقل الغاز الروسي إلى أوروبا، خوفاً من اكتساب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نفوذاً أكبر على تلك الدول التي تحررت من سيطرة موسكو مع نهاية الحرب الباردة.

ووجه رئيس الوزراء البولندي خطابه، لمرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي لمنصب المستشارية الألمانية أولاف شولتز: "نحتاج إلى العمل معاً من أجل السلام، وعدم منح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أموالاً إضافية في شكل مدفوعات لموارد الطاقة، والتي يمكنه من خلالها مواصلة بناء الأسلحة".

وقبل أيام، أعلنت هيئة تنظيم الطاقة الألمانية، أنها أوقفت عملية إصدار التراخيص اللازمة لخط "نورد ستريم 2"، لأسباب قانونية.

وقالت شركة "نورد ستريم إيه جي"، فرع شركة "غازبروم" الروسية المالكة لخط الغاز، إنها تعمل على الامتثال للتشريعات الألمانية من خلال إنشاء فرعها. وقالت متحدثة باسمها في رسالة لوكالة "فرانس برس" إن "شركتنا تقوم بهذه المرحلة لضمان احترام القوانين والتنظيمات السارية".

تفهم روسي

في المقابل، أبدت روسيا الأربعاء، تفهماً للقرار الألماني بتعليق ترخيص خط أنابيب الغاز، قائلة إن ترخيص الخط "عملية معقدة"، وأنها لا ترى دوافع سياسية وراء القرار، ويأتي ذلك فيما صعدت أسعار الغاز بأوروبا بمقدار 12% جراء القرار الألماني.

وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، إن الكونسورتيوم المسجل بسويسرا، الذي يدير خط "نوردستريم 2"، يتعامل مع الطلبات الألمانية بشكل سريع، وأن على روسيا أن تكون صبورة، مشدداً على أن الكرملين "لا يرى أي دوافع سياسية وراء القرار الألماني".

وإلى جانب مجموعة "غازبروم" العملاقة التي تملك حصة رئيسية في خط أنابيب الغاز، شارك في تمويل المشروع اتحاد دولي من خمس شركات يضم "إنجي" الفرنسية و"يونيبر" و"وينترشال" الألمانيتين و"أو إم في" النمسوية و"شل" الهولندية البريطانية.

وتخوض روسيا وأوروبا نزاعاً بخصوص "نورد ستريم 2" لتزويد ألمانيا بالغاز الروسي. وجرى بناء الخط، لكنه في انتظار الموافقة على بدء الضخ وسط معارضة من الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية التي تخشى أنه سيجعل أوروبا أكثر اعتماداً على موسكو.

ويقول بعض السياسيين الأوروبيين إن موسكو تستخدم أزمة الوقود "ورقة ضغط"، وهي تهمة نفتها روسيا مراراً.

وأحدث مشروع "نورد ستريم 2"، الذي سيضاعف إمدادات الغاز الطبيعي من روسيا إلى ألمانيا بعد تشغيله، انقساماً بين العواصم الأوروبية لفترة طويلة، كما غذّى التوتر مع واشنطن.

ومن المقرر أن يتجاوز المشروع البنية التحتية لخطوط الأنابيب التابعة لأوكرانيا، ما يحرم هذا البلد من رسوم عبور تتجاوز نحو مليار يورو سنوياً.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.