Open toolbar

دوري الأمم المتحدة UEFA - المجموعة الثالثة - ألمانيا - المجر - REUTERS

شارك القصة
Resize text
لايبزيج (ألمانيا)-

فاجأت المجر منافستها ألمانيا صاحبة الأرض، بالفوز عليها 1 - صفر الجمعة، بفضل لمسة رائعة بكعب القدم من آدم سالاي، لتواصل طريقها للدور قبل النهائي لدوري الأمم الأوروبية لكرة القدم، قبل مباراة واحدة على النهاية.

وانطلق سالاي قائد المجر البالغ من العمر 34 عاماً، والذي سينهي مسيرته الدولية بعد آخر مباراة للفريق ضمن المجموعة الثالثة بالدرجة الأولى أمام إيطاليا يوم الاثنين المقبل، نحو القائم القريب وأسكن الكرة في الشباك بكعبه من ركلة ركنية في الدقيقة 17، ليترك مارك أندريه تير شتيجن حارس ألمانيا في حالة ذهول.
              
وتتصدر المجر، التي تغلبت أيضاً على إنجلترا صاحبة الأرض 4 - صفر في يونيو الماضي، في أسوأ هزيمة للمنتخب الإنجليزي على أرضه منذ 94 عاماً، المجموعة برصيد عشر نقاط، بينما تأتي إيطاليا في المركز الثاني بثماني نقاط بعد فوزها على إنجلترا 1 - صفر.

وتكبد الألمان، أصحاب المركز الثالث برصيد 6 نقاط، أول هزيمة لهم تحت قيادة المدرب هانز فليك في مباراتهم قبل الأخيرة، وذلك قبل انطلاق كأس العالم في نوفمبر المقبل، ولم يعد بإمكانهم التأهل قبل نهائي دوري الأمم. وتتذيل إنجلترا ترتيب المجموعة برصيد نقطتين.

وبدت ألمانيا متراجعة منذ البداية، واضطر تير شتيجن، الذي بدأ في ظل غياب مانويل نوير الذي ثبتت إصابته بكورونا، للذود عن مرماه في الدقيقة 25 عندما تصدى لمحاولة دانييل جوزدوج من مسافة قريبة.

وافتقر أصحاب الأرض للقوة، ولم يشكلوا أي تهديد حقيقي، واضطروا إلى الانتظار 27 دقيقة قبل أن يطلقوا أول تسديدة باتجاه مرمى المجر، حيث مرت تسديدة بعيدة المدى من ليروي ساني فوق عارضة الحارس بيتر جولاتشي.

وكان أداء ساني أفضل في الدقيقة 51، لكن جولاتشي منع تسديدة مهاجم ألمانيا. وكان أصحاب الأرض أكثر قوة في الشوط الثاني، واستحوذوا على الكرة كثيراً لكنهم لم يحظوا بالكثير من الفرص بعد استبدال المهاجم الوحيد تيمو فيرنر في الدقيقة 69.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.