Open toolbar

روبرت ليفاندوفسكي مهاجم برشلونة يحتفظ بالكرة بعد تسجيله ثلاثة أهداف في شباك فيكتوريا بلزن - 7 سبتمبر 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text

سجل روبرت ليفاندوفسكي ثلاثية في مباراته الأولى في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم مع برشلونة ليقود الفريق الكتالوني لفوز كبير 5-1 على فيكتوريا بلزن، يوم الأربعاء.

وسجل لاعب الوسط فرانك كيسي الهدف الأول لبرشلونة في الدقيقة 13 مستغلاً ركلة ركنية ليحرز أول أهدافه لصالح الفريق.

وضاعف ليفاندوفسكي تقدم الفريق بتسديدة بالقدم اليمنى في الدقيقة 37 بعدما خرج الفريق من مأزق كبير.

واحتسب الحكم ركلة جزاء لصالح فيكتوريا بلزن وأشهر بطاقة حمراء في وجه أندرياس كريستنسن بعدما أسقط جون موسكيرا داخل المنطقة، إلا أن حكم الفيديو المساعد أظهر أن الأخير كان قد وجه ضربة بالمرفق للاعب برشلونة ليقرر الحكم إلغاء ركلة الجزاء والطرد وبدلاً من ذلك أنذر مهاجم الفريق التشيكي.

وعاد بلزن في اللقاء في الدقيقة 44 بضربة رأس من يان سيكورا لكن برشلونة استعاد تقدمه بفارق هدفين عندما سجل المهاجم البولندي هدفاً بضربة رأس مستغلاً تمريرة عرضية عثمان ديمبلي في الوقت المحتسب بدل الضائع من الشوط الأول.

وأكمل المهاجم البولندي ثلاثيته في منتصف الشوط الثاني، عندما تلقى تمريرة من فران توريس ليسددها من لمسة واحدة داخل الشباك.

وقال تشافي هرنانديز مدرب برشلونة عن ليفاندوفسكي المنضم من بايرن ميونيخ مقابل 45 مليون يورو "هذا هو روبرت، لا يشبع. لا يمكنني الإشادة به بالقدر الكافي لأن الأمر لا يتعلق بثلاثيته، الأمر يتعلق بطريقة عمله وإدراكه أنه يستطيع الهيمنة على إيقاع اللعب".

وهذه هي الثلاثية السادسة في دوري الأبطال التي يسجلها ليفاندوفسكي الذي أصبح أول لاعب يسجل ثلاثية لصالح ثلاثة أندية، بعد بايرن ميونيخ وبروسيا دورتموند الألمانيين.

واختتم توريس التسجيل في أمسية مرضية للغاية للفريق الإسباني الذي يتصدر المجموعة الثالثة.

ويحل برشلونة ضيفاً في الجولة المقبلة على بايرن ميونيخ، فريق ليفاندوفسكي السابق في 13 سبتمبر، بينما يستضيف بلزن منافسه إنتر ميلان.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.