Open toolbar

رجل يرتدي قناعاً طبياً للوقاية من كورونا في متحف اللوفر بباريس - 19 فبراير 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
باريس -

قال المسؤول عن برنامج التطعيم ضد فيروس كورونا في فرنسا آلان فيشر، الأربعاء، إن البلاد تواجه موجة جديدة من الإصابات بالفيروس بسبب متحورات جديدة، فيما وصلت الإصابات اليومية الجديدة إلى ذروتها في شهرين تقريباً، الثلاثاء، عند أكثر من 95 ألف إصابة.

وفي حديثه على القناة الثانية بالتلفزيون الفرنسي، قال إنه لا يوجد شك في أن الأعداد الكبيرة من الإصابات عادت مرة أخرى في فرنسا، مضيفاً أنه يؤيد بشكل شخصي إعادة فرض وضع الكمامات في وسائل النقل العام. وتساءل فيشر "ما شدة هذه الموجة؟".

وذكر المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها، أن دولاً أوروبية أخرى، خاصة البرتغال، تشهد أيضاً زيادة في إصابات كورونا بسبب متحورين فرعيين من المتحور أوميكرون.

وارتفعت الإصابات الجديدة في فرنسا بشكل مطرد منذ نهاية مايو الماضي. وزاد إجمالي الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في فرنسا 56 وفاة، الثلاثاء، ليصل إلى 149 ألفاً و162 حالة.

موجات كورونا

وكان مسؤول تنفيذي في أحد المستشفيات الفرنسية توقع في ديسمبر الماضي، أن تتعرّض البلاد لموجة سادسة من فيروس كورونا، في يناير 2022، بسبب ظهور المتحور "أوميكرون"، وهو الأشد انتشاراً للعدوى، في حين لا تزال البلاد في خضم الموجة الخامسة من الجائحة الناجمة عن السلالة "دلتا".

وقال مارتن هيرش مدير مجموعة مستشفيات "إيه بي- أتش بي" في باريس، أكبر شبكة مستشفيات في أوروبا، لإذاعة "آر تي إل": "لم نتفوه بكلمة واحدة عن الموجة السادسة، وهي أوميكرون، التي ستأتي لاحقاً في يناير".

من جانبه، توقع رئيس المجلس العلمي في فرنسا، في شهر يوليو 2021، ظهور متحور جديد من فيروس كورونا خلال الشتاء، قائلاً إن "الحياة قد لا تعود إلى طبيعتها قبل عامي 2022 أو 2023"، خاصة في ظل تزايد حالات الإصابة بمتحور "دلتا".

وسجلت البلاد في ذروة الشتاء يناير الماضي، رقماً قياسياً في الإصابات اليومية بفيروس كورونا بلغ 501 ألف و635 إصابة خلال 24 ساعة، حيث تعد حصيلة الإصابات اليومية في فرنسا الأعلى مقارنة بأي دولة أوروبية أخرى، حيث تخطى المعدل الوسطي 360 ألف إصابة بالفيروس خلال الأسبوع الثالث من الشهر ذاته.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.