Open toolbar

زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي/ بغداد -

دعا زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر، الاثنين، رئيس "ائتلاف دولة القانون" نوري المالكي إلى "الاعتكاف واعتزال الحياة السياسية أو تسليم نفسه إلى القضاء"، عقب تسريب تسجيلات صوتية منسوبة للمالكي يهدد فيها بـ"تجهيز وتسليح من 10 إلى 15 تجمعاً استعداداً لاقتتال شيعي شيعي في"، فيما رد حزب "الدعوة الذي يشغل فيه المالكي منصب الأمين العام، قائلاً إنه لن ينجر إلى "فتنة عمياء" واصفاً التسريبات بأنه دخل عليها التزييف.

وانتشرت في الآونة الأخيرة سلسلة من التسريبات الصوتية على مواقع التواصل الاجتماعي منسوبة للمالكي الذي ينفي صحتها، كان آخرها، الأحد، إذ تضمن تهديداً بتجييش الوضع والطعن بشخصيات سياسية من ضمنها الصدر، فضلاً عن مهاجمته القوات الأمنية العراقية ووصف الحشد الشعبي بـ"الأمة الجبانة".

وقال الصدر، في بيان على تويتر، إن "العجب كل العجب أن يأتي التهديد من (حزب الدعوة) المحسوب على آل الصدر ومن كبيرهم المالكي ومن جهة شيعية تدعي طلبها لقوة المذهب"، مطالباً بـ"إطفاء الفتنة من خلال استنكار مشترك من قبل قيادات الكتل المتحالفة معه (في إشارة إلى الإطار التنسيقي) من جهة ومن قبل كبار عشيرته من جهة أخرى".

وأضاف: "لا يقتصر الاستنكار على اتهامي بالعمالة لإسرائيل أو لاتهامي بقتل العراقيين على الرغم من أني حقنت كل دماء العراقيين.. بل الأهم من ذلك هو تعديه على القوات الأمنية العراقية واتهام الحشد الشعبي بالجبن وتحريضه على الفتنة والاقتتال الشيعي الشيعي".

ولفت الصدر إلى وجود تسريبات صوتية لاحقة "سيتعدى فيها حتى على المراجع (الشيعية)"، متوقعاً أن "يتدخل طرف ثالث لتأجيج الفتنة"، ومعرباً عن "براءته منها إلى يوم الدين".

ونصح الصدر المالكي بـ"إعلان الاعتكاف واعتزال العمل السياسي واللجوء إلى الاستغفار أو تسليم نفسه ومن يلوذ به من الفاسدين إلى الجهات القضائية لعلها تكون بمثابة توبة له أمام الله وأمام الشعب العراقي".

وشدد زعيم التيار الصدري على أنه "لا يحق له (المالكي) بعد هذه الأفكار الهدامة أن يقود العراق بأي صورة من الصور"، معتبراً ذلك "خراب ودمار للعراق وأهله".

وأضاف: "العجب كل العجب أن تتوالى مثل هذه الاتهامات علينا نحن آل الصدر من قبل الهدام سابقاً ومن قبل الاحتلال ومن قبلك أنت (المالكي)، ومن قبل بعض الجهات القضائية لدولة مجاورة بالخيانة والعمالة والفساد"، متسائلاً: "لم هذا التوافق بينكم على أمر لا دليل عليه؟".

"الدعوة": لن ننجر إلى فتنة عمياء

من جانبه قال حزب الدعوة الذي يشغل فيه المالكي منصب الأمين العام في بيان الاثنين، إنه يرى في هذه الأيام بوادر فتنة تصب الزيت على النار "من قبل المرجفين والمتربصين بشعبنا الدوائر، والأجهزة السرية في الداخل والخارج ممن يطمعون بتحويل العراق إلى بؤرة صراع من خلال  تسريب واستراق إلكتروني دخل عليه التزييف والتزوير،وقد تم توضيح ذلك لشعبنا".

وذكر الحزب أنه لن ينجر إلى "فتنة عمياء" بين أبناء الوطن الواحد، مشيراً إلى أنه كان ومازال يحافظ على سيادة العراق ووحدته الوطنية، أمام "فعل الأعداء والطامعين الدوليين والإقليميين".

وتابع: "لاتهمنا المناكفات ولا نكترث للفتن، همنا بناء دولة المؤسسات وفرض الأمن والقانون وخدمة العباد والبلاد بالمباح المتاح في هذه الأيام".

وأضاف: "ومع ارهاصات تشكيل الحكومة نرى أن هناك من يذكي نار الفتنة بيننا نحن أبناء الصدرين والذين عبرنا عنهم عند دخولنا العراق بالرمز والهوية وعملنا سياسياً مع جميع إخواننا الإسلاميين وغيرهم ولم نستأثر بسلطة إنما كان التصدي وفق المعطيات والسياقات التي أقرها الدستور".

التسريب الخامس

وبعد دقائق من صدور بيان حزب الدعوة، كشف الصحافي العراقي علي فاضل عن تسريب خامس منسوب لنوري المالكي.

وقال فاضل على تويتر، إن التسريب يتعلق باجتماع استمر ساعة كاملة، و"فيه يتحدث المالكي عن مواضيع أخرى منها الهجوم على الصدر وأتباعه في النجف قبل تشكيل الحكومة وعن تورط إيران وعن فساد الحشد وقادته"، لافتاً إلى أنه سينشر التسجيل كاملاً خلال الأيام المقبلة، فيما اكتفى، الاثنين، بتسريب تسجيل مدته نحو 6 دقائق فقط.

ويظهر في التسجيل المسرب صوت من يعتقد أنه نوري المالكي وهو يقول إن "عصائب أهل الحق وكتائب سيد الشهداء وجماعة فتح أمرهم بيد إيران"، مضيفاً أن "الحرس الثوري يتحكم بمفاصل الدولة في إيران ويتجاوز الحكومة".

ويقول المالكي في هذا التسجيل: "ذهبت إلى إيران والتقيت مسؤولين أكدوا لي أن الأمر في العراق بيد قاآني"، في إشارة إلى إسماعيل قاآني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

ويضيف المالكي في التسجيل المنسوب إليه: "الإيرانيون أخبروني أن الحرس الثوري هو الجهة المسؤولة عن ملف العراق"، ثم يخاطب أنصاره المجتمعين معه قائلاً: "اجعلوا جهودكم وتواصلكم مع الحرس الثوري".

التسريبات الأولى

وكان الناشط والصحافي العراقي علي فاضل، نشر، الأربعاء الماضي، مقطعاً من التسجيل الصوتي المنسوب للمالكي الذي يمتد إلى 48 دقيقة.

وقال إنه فضل القيام بنشر مقاطع صغيرة منه لا تتجاوز الدقيقة أو الدقيقتين بشكل يومي، "بهدف إدامة زخم تأثيره ومفعوله لدى الأوساط الشعبية والسياسية"، مشيراً إلى أنه سيواصل النشر وفق هذه الوتيرة خلال الأيام المقبلة.

وفي آخر مقطع نشره فاضل، الأحد، ورد على لسان المالكي أن "المرحلة المقبلة مرحلة قتال، بالأمس قلت ذلك لرئيس الوزراء (مصطفى) الكاظمي، وقلت لا أعتمد عليك، أو على الجيش والشرطة، إنهم لن يفعلوا شيئاً، العراق مقبل على حرب طاحنة لا يخرج منها أحد، إلا إذا استطعنا إسقاط توجهات الصدر والحلبوسي ومسعود البارزاني".

ومن الواضح أن الكلام المنسوب للمالكي يعود إلى نحو شهرين ماضيين، إذ ظهر تحالف الصدر والبارزاني والحلبوسي في إطار ما سمي وقتها "تحالف إنقاذ وطن"، قبل أن يعلن الصدر انسحاب كتلته النيابية (73 مقعداً) من البرلمان قبل نحو شهر.

وفي التسجيل المنسوب للمالكي تحدث أيضاً عن قيامه بتجهيز وتسليح من 10 إلى 15 تجمعاً "استعداداً للمرحلة الحرجة"، على حد تعبيره. 

وذكر التسجيل المنسوب للمالكي أنه "سيقوم بالهجوم على النجف لحماية المرجعية والناس في حال هاجمها الصدر"، وعبّر عن خيبة أمله من جماعات "الحشد الشعبي"، واستبعد إمكانية الاعتماد عليهم، ووصفهم بـ"أمة الجبناء". 

وكان المالكي نفى الأحد، صحة التسجيلات الصوتية محذراً من القدرة التقنية الحديثة على تزييف الحقائق والأصوات، مشيراً إلى أن "كل عمليات التزييف والفبركات لن تنال من علاقتي بأبناء قواتنا المسلحة والحشد الشعبي".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.