Open toolbar
ترمب مطلوب للشهادة بأمر قضائي في دعوى "عنف"
العودة العودة

ترمب مطلوب للشهادة بأمر قضائي في دعوى "عنف"

لوحة إعلانية تظهر الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في ساحة تايمز سكوير وسط نيويورك - 14 أكتوبر 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

صدر أمر قضائي ضد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، الخميس، للإدلاء بشهادته الأسبوع المقبل في دعوى قضائية، رفعها نشطاء حقوقيون، قالوا إن حراسه "اعتدوا عليهم" خلال احتجاج عام 2015 خارج برجه الشهير في نيويورك، حسبما ذكرت وكالة "بلومبرغ".

وذكرت الوكالة الأميركية، أن قاضية محكمة ولاية نيويورك، دوريس إم جونزاليس، أمرت ترمب بالإدلاء بشهادته عبر الفيديو الساعة 10 صباحاً بالتوقيت المحلي، في 18 أكتوبر الجاري.

حيثيات القضية

ويزعم المدعون أن حراس ترمب هاجموهم في سبتمبر 2015، بينما كانوا يتظاهرون ضد تصريحاته حول المهاجرين المكسيكيين، وحركة "حياة السود مهمة"، التي تهدف إلى القضاء على العنف ضد الأشخاص ذوي الأصول الإفريقية.

وكان ترمب أعلن عن ترشحه للرئاسة قبل ثلاثة أشهر من تلك الواقعة، وأدلى حينها بكلمة ندد فيها بتدفق من وصفهم بـ"المغتصبين ومهربي المخدرات" المكسيكيين إلى الولايات المتحدة.

 

وأمرت جونزاليس باستدعاء ترمب للشهادة في تلك القضية عام 2019، لكن الرئيس آنذاك قال إنه لا يمكن إجباره على الإدلاء بشهادته.

ورفضت جونزاليس في يوليو الماضي محاولات من جانبه، لإلغاء مذكرات الاستدعاء التي تطالبه بالإدلاء بشهادته في القضية.

أحداث الكابيتول

وفي الوقت نفسه، يجري تحقيق في الكونجرس لتقييم دور ترمب في أحداث اقتحام الكابيتول الأميركي في 6 يناير الماضي، إذ أصدرت لجنة التحقيق في تلك الأحداث، مذكرات استدعاء لعدة مسؤولين سابقين في إدارته.

وشُكلت اللجنة الخاصة في مجلس النواب لتقييم الدور الذي لعبه ترمب في الهجوم، الذي قاده أنصار له على الكونجرس، بالتزامن مع مصادقة المشرعين على فوز جو بايدن في الانتخابات الرئاسية.

بدوره، دان ترمب في بيان ما اعتبره "لعبة سياسية"، متهماً "الديمقراطيين من اليسار الراديكالي" باستخدام الكونجرس لاضطهاد خصومهم، وطالب مساعديه بعدم الامتثال للتحقيق.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.