Open toolbar

صورة توضيحية تظهر شعار جوجل والعلم الروسي على زجاج مهشم - 1 مارس 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
كاليفورنيا -

ذكرت "جوجل" المملوكة لشركة "ألفابت" أن قراصنة إنترنت روساً معروفين لدى خبراء أمن الإنترنت منخرطون في عمليات تجسس، ويشنون هجمات إلكترونية على أهداف أوكرانية وأخرى تابعة لحلفاء أوروبيين لأوكرانيا.

وقالت مجموعة تحليل التهديدات التابعة لمحرك البحث العملاق، والتي تركز على التصدي لعمليات القرصنة الإلكترونية وتحذر المستخدمين بشأنها، الاثنين، إن وحدة التسلل الروسية "فانسي بير" والمعروفة أيضاً باسم "إيه بي تي 28" ترسل رسائل بريد إلكتروني زائفة لشركة "أوكرنت" الإعلامية الأوكرانية.

وتنفي روسيا استخدام قراصنة الإنترنت ضد أعدائها، فيما لم توضح "جوجل" ما إذا كانت أي هجمات قد نجحت بالفعل.

والهدف من إرسال رسالة بريد إلكتروني زائفة هو سرقة بيانات دخول المستخدمين ليستطيع القراصنة استهداف أجهزة كمبيوتر وحسابات على الإنترنت.

وتحاول "جوست رايتر"، التي تصفها "جوجل" بأنها مجموعة من بيلاروسيا تشن هجمات في الفضاء الإلكتروني، استهداف مؤسسات حكومية وعسكرية بولندية وأوكرانية.

وقال مسؤولون أوكرانيون في أمن الإنترنت الشهر الماضي، إن قراصنة من بيلاروسيا استهدفوا حسابات بريد إلكتروني شخصية لأفراد في المؤسسة العسكرية الأوكرانية.

وقالت "جوجل" إن مجموعة "موستانج باندا" التي تقول الشركة إن مقرها الصين، أرسلت مرفقات محملة بالفيروسات إلى "كيانات أوروبية"، وهو ما يعكس تغيراً في اهتمامها الذي كان يركز على جنوب شرق آسيا.

وتبادل قراصنة إنترنت روس وأوكرانيون شن الهجمات الإلكترونية منذ بدأت روسيا غزوها لأوكرانيا في فبراير.

وحثت كييف علناً قراصة الإنترنت لديها على المساعدة في حماية البنية التحتية، وشن عمليات تجسس على أهداف روسية.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.