Open toolbar

عربة لقوات الأمن المغربية تقف عند السياج الحدودي الذي يفصل المغرب عن مليلية بالقرب من الناظور- 26 يونيو 2022. - AFP

شارك القصة
Resize text
نيروبي-

شجب رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي محمد، الاثنين، ما وصفها بـ"المعاملة العنيفة والمهينة للمهاجرين الأفارقة"، خلال محاولة دخول جماعية إلى مدينة مليلية الخاضعة للسيادة الإسبانية في شمال المغرب، وطالب بفتح تحقيق.

وغرّد موسى فكي قائلاً: "أعبر عن مشاعري العميقة وقلقي في وجه المعاملة العنيفة والمهينة للمهاجرين الأفارقة، الذين كانوا يحاولون عبور حدود دولية بين المغرب وإسبانيا".

وأضاف: "أدعو إلى إجراء تحقيق فوري في هذه القضية، وأذكر جميع الدول بالتزاماتها بموجب القانون الدولي في معاملة جميع المهاجرين بكرامة، ووضع سلامتهم وحقوقهم الإنسانية في المقام الأول، مع الحد من أيّ استخدام مفرط للقوة".

ولقي 23 مهاجراً على الأقل حتفهم وأصيب 140 شرطياً، وفقاً للسلطات المغربية، أثناء محاولة دخول نحو ألفي مهاجر إلى جيب مليلية الإسباني في الأراضي المغربية.

هذه الحصيلة هي العليا على الإطلاق خلال المحاولات الكثيرة التي قام بها مهاجرون من إفريقيا جنوب الصحراء لدخول مليلية وجيب سبتة الإسباني المجاور. وهما الجيبان الإسبانيان الواقعان في شمال المغرب، واللذان يُشكّلان الحدود البرّية الوحيدة للاتّحاد الأوروبي مع القارة الإفريقيّة.

اجتماع مع سفراء إفريقيين

وعقدت وزارة الخارجية المغربية اجتماعاً، الأحد، مع سفراء عدد من الدول الإفريقية، للتباحث بشأن الإجراءات المتعلقة بملف الهجرة، ولتقديم توضيحات بشأن ملابسات الحادث.

وقدّم المسؤولون المغاربة توضيحات بشأن تلك الأحداث، وملابسات وفاة المهاجرين غير النظاميين، الذين يرجع أغلبهم لدول إفريقيا جنوب الصحراء. وتقول السلطات المغربية إنهم قضوا بسبب سقوط بعضهم من أعلى السياج، أو جراء التدافع لمحاولة اقتحام مدينة مليلية.

وأعرب عدد من السفراء الأفارقة المعتمدين في المغرب عن "التضامن الإنساني مع ضحايا شبكات التهريب والاتجار في البشر"، وتحميل الحادث لشبكات تهريب البشر التي "تستغل الظروف الاجتماعية لمواطني بعض بلدان إفريقيا جنوب الصحراء".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.