Open toolbar

منظر عام لمدينة المدية وسط الجزائر - aps.dz

شارك القصة
Resize text
الجزائر-

أعلنت وزيرة البيئة الجزائرية سامية موالفي، الاثنين، عن مشاريع تشجير تستهدف توسيع المساحات الخضراء في الجزائر لترتفع من 3.7 مليون هكتار حالياً إلى 4.7 مليون هكتار بحلول عام 2035.

وأوضحت الوزيرة، خلال حلولها ضيفة على منتدى الإذاعة الجزائرية، أن المشاريع تتضمن على وجه الخصوص إعادة إحياء مشروع "السد الأخضر" لتحسين وتقوية القدرات لمكافحة التصحر والتخفيف من آثار تغيرات المناخ.

وقالت موالفي إن المشاريع ستسمح بتدارك 50% من المساحات الخضراء التي تم فقدانها من السد الأخضر، بالإضافة إلى استغلال فضاءات الغابات في إنشاء مساحات ترفيهية وسياحية.

وتابعت وزيرة البيئة أن الخطة تتضمن تثبيت الكثبان الرملية على أكثر من 7500 هكتار ، وهو "ما يسمح بالمحافظة على الأراضي الزراعية"، مشيرة إلى أنه سيتم العمل على إعادة بناء الغابات المتدهورة عن طريق زراعة الأنواع النباتية المناسبة، إلى جانب تحسين المراعي.

وفي نهاية مايو الماضي، شددت وزيرة البيئة على أهمية تعديل القانون المتعلق بتسيير المساحات الخضراء وحمايتها وتنميتها.

ورأت أن هذه الخطوة تسمح بوضع سياسة "حقيقية" تهدف إلى صيانة أصناف المساحات الخضراء الحضرية الموجودة والعمل على تحسينها وترقية إنشاء المساحات الخضراء بكل أنواعها، منوهة بأن إدماج توسيع الفضاءات الخضراء في كل مشاريع البناء "ضرورة ملحة".

من جانبه، قال المدير العام للغابات في الجزائر جمال طواهرية إن برنامج السد الأخضر سيتم إحياؤه وفق مخطط "علمي" يتضمن مختلف الأصناف ذات القيمة والمردودية الاقتصادية، على غرار أشجار الأرغان والخروب والفستق والتين الشوكي والأعشاب الطبية والعطرية.

وأضاف طواهرية أنه جرى غرس 11 مليون شجرة خلال حملة تشجير بين شهر أكتوبر عام 2021 ومارس الماضي.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.