Open toolbar

آثار اصطرابات شهدها ضاحية سيفران شمال العاصمة الفرنسية باريس - 29 مارس 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
باريس -

أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين، الثلاثاء، أن تحقيقاً بدأ في الاضطرابات العنيفة التي شهدتها ضاحية سيفران في العاصمة باريس، خلال الفترة الماضية، وتعرضت خلالها الشرطة لهجوم من مجموعة من الشباب.

وتأتي الاضطرابات في سيفران قبل أقل من أسبوعين من موعد انتخابات الرئاسة الفرنسية، والتي ستبرز خلالها مخاوف الناخبين من جرائم العنف والتوترات العرقية والإرهاب.

وقال الوزير على "تويتر": "يجري تحقيق بشأن تدخل الشرطة بعد ظهر، السبت الماضي، في سيفران، جرى اعتقال 16 شخصاً في مطلع الأسبوع بعد أعمال عنف وتخريب كما اعتقلت الشرطة 13 مساء أمس".

وقال ستيفان بلانشيت رئيس بلدية سيفران الواقعة إلى الشمال الشرقي من باريس على "تويتر"ـ إن الاضطرابات اندلعت في البداية مطلع الأسبوع، بعد وفاة شخص يبلغ من العمر 33 عاماً إثر إطلاق الشرطة النار عليه".

وذكرت تقارير إعلامية فرنسية أن الشرطة فتحت النار عليه بعد أن طاردته للاشتباه في أنه سرق سيارة.

وأظهرت صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي شباناً يشتبكون مع الشرطة في مطلع الأسبوع وفي الأيام التالية.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.