Open toolbar
"مقاومة بنجشير": المفاوضات مستمرة مع طالبان لتشكيل حكومة
العودة العودة

"مقاومة بنجشير": المفاوضات مستمرة مع طالبان لتشكيل حكومة

أحمد مسعود نجل زعيم المقاومة الأفغانية أحمد شاه مسعود يلوح عند وصوله لحضور تجمع في بازارك بولاية بنجشير ، أفغانستان- 5 سبتمبر 2019 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

أكدت  "جبهة المقاومة الوطنية الأفغانية" في وادي بنجشير شمالي أفغانستان، أن مفاوضاتها مع حركة طالبان بشأن مستقبل البلاد وتشكيل حكومة، مستمرة وتسير بـ"شكل جيد".

ونقلت وكالة "تاس" الإخبارية الروسية عن فهيم دشتي المتحدث باسم الجبهة، قوله إن المفاوضات مستمرة مع طالبان، تزامناً مع أنباء عن هجوم الحركة على وادي بنجشير.

وقال دشتي الاثنين إن "حركة المقاومة في ولاية بنجشير مستعدة للتعاون في قضايا مكافحة الإرهاب، مع دول أخرى في المنطقة، عندما يتم التوصل إلى اتفاق مبدئي مع حركة طالبان".

وأضاف: "سنكون مستعدين للتعاون مع دول المنطقة بشكل ثنائي أو متعدد الأطراف". 

وبحسب دشتي فإن قوى المقاومة لا تناقش مسائل مكافحة الإرهاب مع الولايات المتحدة والدول الأوروبية والإقليمية، وتريد منها "الضغط على طالبان، لحل المشاكل القائمة سلمياً عبر المفاوضات". 

وتابع: "إذا أرادت طالبان تشكيل حكومة في أفغانستان وفق رؤيتها، فإن مطلبنا سيكون عدم الاعتراف بطالبان وفرض عقوبات عليها".

"لا صفقة ضد داعش"

وبشأن تنظيم "داعش خراسان" في أفغانستان، قال دشتي: "نحن لا نعقد أي صفقة مع طالبان ضد داعش، نحن في مفاوضات مع طالبان لتشكيل حكومة.. نظام في أفغانستان سيكون قادراً على حل جميع المشاكل القائمة. بما في ذلك وجود جماعات إرهابية".

وانتقد دشتي في تصريحات للصحافيين، الوضع الأمني بالعاصمة الأفغانية كابول خلال الأيام الأخيرة. وشكك في قدرة طالبان على السيطرة على أفغانستان، في ضوء الهجوم الإرهابي الأخير بالقرب من مطار كابول. 

وتعليقاً على الضربات الجوية الأميركية في كابول، الأحد، انتقد دشتي غياب الاتفاقات المفتوحة بين طالبان والولايات المتحدة.

العلاقات مع واشنطن

وأشار المتحدث باسم "جبهة المقاومة الوطنية الأفغانية" إلى أن المفاوضات مع طالبان "لم تناقش العلاقة المستقبلية مع الولايات المتحدة"، موضحاً أن ذلك سيكون "موضوعاً للمناقشة لاحقاً". 

وذكر دشتي أنه في البداية لابد من التوصل إلى "بعض الإجماع بشأن مستقبل أفغانستان". وأضاف: "بعد ذلك قد ندخل في مثل هذا النقاش" في إشارة لبحث العلاقات المستقبلية مع واشنطن. 

وقال دشتي إن "المفاوضات جارية. الوفود تجتمع" رافضاً الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

وجاءت تلك التصريحات، بالتزامن مع هجوم لحركة طالبان على وادي بنجشير، حسبما أفادت قناة "طلوع نيوز" الأفغانية نقلاً عن مصدر مقرب من أحمد مسعود زعيم حركة المقاومة في بنجشير.

وأضاف المصدر أن "جبهة المقاومة الوطنية الأفغانية" التي تدافع عن الوادي صدت الهجوم، مشيراً إلى أن المعارك ما زالت مستمرة حتى الآن.

جيب المقاومة الوحيد

كانت حركة طالبان قد سيطرت على العاصمة الأفغانية كابول في 15 أغسطس الجاري، بعد شروع القوات الأميركية في الانسحاب من أفغانستان، دون مقاومة تقريباً من القوات الحكومية الأفغانية.

ومقاطعة بنجشير شمال كابول، هي الجيب الوحيد لمقاومة طالبان، بقيادة أحمد مسعود، نجل أحمد شاه مسعود، الذي قاتل طالبان خلال فترة حكمهم الأولى، بين 1996 و2001، واغتيل على يد تنظيم القاعدة.

وأدى انفجاران بمحيط مطار كابول إلى مصرع ما لا يقل عن 170 شخصاً، من بينهم 13 جندياً أميركياً، الخميس الماضي، في هجوم تبناه تنظيم "داعش خراسان". لاحقاً نفذت الولايات المتحدة غارة بطائرة بدون طيار في كابول، استهدفت سيارة مليئة بالمتفجرات من التنظيم الذي كان يخطط لشن هجوم إرهابي آخر، بحسب وكالة "تاس" الروسية.

لمتابعة آخر التطورات في أفغانستان:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.