Open toolbar

شعار شركة هواوي الصينية على مبنى في فرنسا. - REUTERS

شارك القصة
Resize text
القاهرة-

تواجه شركة "ساينوبسيس" (Synopsys Inc) تحقيقاً موسعاً من جانب الحكومة الأميركية بشأن احتمالات تورطها في تمرير وبيع منتجاتها وخدماتها إلى بعض الشركات الصينية الموضوعة على القائمة السوداء الأميركية للحظر التجاري.

ويشمل التحقيق تقصي طبيعة العلاقات التجارية بين "ساينوبسيس" وشركات صينية كبرى مثل "هواوي" وعملاق الرقائق "SMIC".

وقال ساسيني غازي رئيس شركة "ساينوبسيس" ومديرها للتشغيل خلال مداخلة مع قناة "بلومبرغ" التلفزيونية، إن الشركة لديها عملاء من كافة دول العالم، وهي حريصة على دعمهم طوال الوقت، إلا أن ذلك لا يتعارض أبداً مع التزامها بالقوانين والسياسات الأميركية.

وأضاف غازي أن الشركة لديها نظام صارم لضبط صادرات تقنياتها، إلى جانب حرصها المستمر على التعاون مع الحكومة الأميركية، مشيراً إلى أن لديهم بنية تحتية قوية متوافقة مع توقعات الولايات المتحدة.

وكانت "بلومبرغ" نشرت تقريراً منتصف أبريل الماضي، يفيد بأن الحكومة الأميركية فتحت تحقيقاً بشأن احتمالية تورط "ساينوبسيس" في التعامل مع شركات صينية محظورة من جانب الولايات المتحدة، عبر إمداد الشركات بأدوات ومنتجات برمجية لأتمتة التصميم الإلكتروني "EDA".

وأشار التقرير إلى أن وحدة "هواوي" لتصنيع الشرائح الإلكترونية "HiliSilicon" كانت على قائمة الشركات التي يوجد شك في تعامل "ساينوبسيس" معها، لأن التوقعات كانت تشير إلى إمكانية أن تستفيد وحدة "هواوي" من تلك الأدوات لتصنيع شرائح إلكترونية لدى شركة "SMIC" الصينية.

وشركتا "SMIC" و"هواوي" من بين الشركات الصينية المدرجة على القائمة التجارية السوداء المحظور التعامل معها، بسبب وجود شكوك تتعلق بطبيعة علاقاتها بالنظام الحاكم الصيني، وكذلك تشكل تهديداً للأمن القومي الأميركي.

وكانت "ساينوبسيس" أنكرت كافة الشكوك المُثارة حولها، موضحة أنها ملتزمة بشكل كامل بكافة القرارات التنفيذية والعقوبات المفروضة من جانب الحكومة الأميركية تجاه أي شركات أجنبية، وفقاً لإقرار رسمي قدمته الشركة للجنة تنظيم التداول في البورصة.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.