Open toolbar

الكاتبة السويدية أستريد ليندجرين - astridlindgren.com

شارك القصة
Resize text
دبي-

مُنحت جائزة "أستريد ليندجرين" لأدب الأطفال والشباب، للكاتبة الأميركية لوري هُلس أندرسون، الثلاثاء، المعروفة بأعمالها الموجّهة للمراهقين، والتي تعالج فيها موضوعات مهمّة مثل الاعتداءات الجنسية على الأطفال، والاضطرابات المرتبطة بالطعام، وانتقال الصدمات النفسية من جيل إلى آخر.

وبسبب ما تنطوي عليه من جرأة، حُظرت كتب عدّة للمؤلفة البالغة من العمر 61 عاماً داخل مدارس أميركية، كما ذكرت لجنة التحكيم التي تمنح هذه المكافأة، بحسب وكالة "فرانس برس".

ويتناول كتابها "سبيك" (1999) الذي حظي بشهرة واسعة، الصعوبات التي واجهتها فتاة تبلغ من العمر 13 عاماً، للتحدث عن حادثة اغتصاب تعرّضت لها.

وأشارت لجنة التحكيم، إلى أن أندرسون "تتناول بواقعية قاتمة ومشرقة في آن، أهمّية الوقت والذكريات في حياة الشباب، كما تتطرّق إلى الألم والقلق والرغبة والحب والطبقة الاجتماعية والجنس، بذهنية محايدة ودقّة في الأسلوب".

يحصل الفائز بالجائزة على 5 ملايين كرونة سويدية (465 ألف دولار)، فضلاً عن جائزة تقديرية.

تجدر الإشارة إلى أن الجائزة تأسّست عام 2002 تخليداً لذكرى الروائية السويدية المعروفة أستريد ليندجرين، وتتولى تمويلها الحكومة السويدية التي ترغب من خلال هذه الجائزة في أن "تضمن لكلّ طفل حقّه في قراءة قصص جميلة".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.