Open toolbar
احتجاجات السودان.. سقوط متظاهر بالرصاص وضابط شرطة طعناً
العودة العودة

احتجاجات السودان.. سقوط متظاهر بالرصاص وضابط شرطة طعناً

متظاهرون سودانيون يطالبون بسلطة مدنية لإدارة الفترة الانتقالية خلال احتجاجات بالعاصمة الخرطوم - 13 يناير 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
الخرطوم -

أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية، سقوط ضحية من المتظاهرين في الاحتجاجات التي شهدتها العاصمة الخرطوم الخميس.

وقالت اللجنة في بيان على فيسبوك، إن الضحية ويدعى "الريح محمد"، لقي حتفه "إثر إصابته برصاصة في البطن من قبل قوات الأمن" خلال مشاركته في مليونية 13 يناير في محلية بحري.

وأعلنت الشرطة السودانية، أن ضابطاً برتبة عميد من ضمن قوات تأمين المظاهرات، لقي حتفه طعناً على "أيدي متفلتين"، حسب وصفها.

فيما أفادت مصادر طبية بوقوع عدد من الإصابات في صفوف المتظاهرين بمدن الخرطوم وبحري وأم درمان.

وأطلقت قوات الأمن السودانية، الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين المطالبين بسلطة مدنية لإدارة الفترة الانتقالية، بمحيط القصر الرئاسي في وسط الخرطوم. 

وانطلقت مظاهرات دعت لها "تنسيقيات لجان المقاومة"، من عدة مناطق في السودان، وسط انتشار أمني محدود حتى الآن، وذلك غداة قرار بتأجيل الاحتجاجات التي كانت مقررة، الأربعاء.

واستطاع عدد من المتظاهرين دخول شارع القصر الرئاسي وتوجهوا نحو البوابة الجنوبية للقصر، فيما تراجعت قوات الشرطة، التي أغلقت عدداً من الجسور والطرق الرئيسية، وأعادت نشر دوريات من القوات المشتركة بشارع النيل وحول القصر الرئاسي. 

وكان تجمع المهنيين السودانيين، دعا إلى الخروج في احتجاجات الأربعاء، استكمالاً للتظاهرات السابقة التي انطلقت في أكتوبر، للمطالبة بسلطة انتقالية مدنية، ورفض استمرار مجلس السيادة الانتقالي برئاسة الفريق عبدالفتاح البرهان، في الحكم.

لكن تنسيقيات لجان المقاومة أعلنت بصورة مفاجئة إلغاء التظاهرات التي كانت مقررة الأربعاء ودعت للتظاهر مرة أخرى الخميس.

قلق من "الغموض"

وأعربت "قوى الحرية والتغيير" في السودان الخميس، عن قلقها من "الغموض" الذي قالت إنه يكتنف وفاة ضابط رفيع بالشرطة طعناً خلال المظاهرات التي شهدتها البلاد.

وقالت "قوى الحرية والتغيير" في بيان نشره "حزب المؤتمر" السوداني على "فيسبوك": "نؤكد أن شعبنا الذي انتظم في ثورته السلمية المجيدة طوال ثلاث سنوات، ليس بحاجة إلى إثبات تمسكه بقيم الثورة وسلميتها".

وأشار البيان إلى أن "قوى الحرية والتغيير" ترفض بشكل قاطع ما وصفتها بأنها "محاولات السلطة لوصم الحراك الجماهيري السلمي بالعنف".

"استهداف لوحدة السودان"

من جانبه، قال مستشار القائد العام للقوات المسلحة السودانية الطاهر أبو هاجة، إن استهداف القوات المسلحة وغيرها من القوات النظامية "استهداف للأمن الوطني ووحدة السودان"، مؤكداً أن ما يحدث "خروج صارخ عن السلمية".

ونقلت وكالة السودان للأنباء عن أبو هاجة قوله بعد الإعلان اليوم عن وفاة الضابط "لا يمكن السماح باستمرار الفوضى التي تريد أن تمزق البلاد".

وأضاف: "الذين يتحدثون عن اللاءات - لا شراكة ولا تفاوض ولا شرعية ولا مساومة -هؤلاء مغرر بهم للعمل من حيث لا يعلمون ضد الوطن وضد الديمقراطية وضد استقرار الفترة الانتقالية".

واتهم أبو هاجة تلك الأطراف من دون تسميتها بأنها تستهدف "تأجيج الفتن وتصوير القوات المسلحة والمنظومة الأمنية بهتاناً بأنها عدو للشعب، هروباً من الانتخابات والاحتكام لرأي الشعب عبر صناديق الاقتراع وليس الحشد والتظاهر".

واعتبر أن ما يحدث هو "خروج صارخ عن السلمية"، وقال إن من يقومون بالقتل "ليسوا طالبي سلمية أو حرية وإنما مدفوعين دفعا لحريق هذا البلد وتمزيقه".

واشنطن تدعو لوقف العنف

وفي وقت سابق الخميس، التقى عضو مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن شمس الدين كباشي بالقصر الجمهوري في الخرطوم، القائم بأعمال السفارة الأميركية بالخرطوم براين شوكان.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية "سونا" عن شوكان قوله في تصريحات صحافية إن اللقاء "تطرق لتطورات الأوضاع السياسية بالبلاد".

وأكد القائم بأعمال السفارة الأميركية، دعم بلاده لبعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان (يونيتامس) لأداء مهامها، وللشعب السوداني وصولاً لمرحلة الانتقال الديمقراطي.

وأكد شوكان على حق الشعب السوداني في التعبير السلمي، مشدداً على أهمية وقف أعمال العنف وتأمين حق التظاهر السلمي.

وأسفرت الاحتجاجات التي شهدتها الخرطوم والعديد من الولايات السودانية خلال الأسابيع الماضية، عن سقوط 63 ضحية منذ 25 أكتوبر الماضي 2021.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.