Open toolbar

تركيا تنسحب من "اتفاقية إسطنبول" لمكافحة العنف ضد المرأة

اسطنبول - (أ ب):
انسحبت تركيا، السبت، من معاهدة أوروبية تاريخية تحمي المرأة من العنف، كانت أنقرة أول من وقع عليها قبل 10 سنوات وتحمل اسم أكبر مدنها وهي إسطنبول.

وأصدر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في ساعة مبكرة من صباح السبت، مرسوماً بإلغاء تصديق تركيا على "اتفاقية إسطنبول"، التي يقول المدافعون عن حقوق المرأة، إنها ضرورية لمكافحة "العنف الأسري".

ووفقاً لمنصة "سنوقف قتل الإناث" فإن 77 امرأة قتلت منذ بداية العام الجاري في تركيا، فيما قتلت 409 نساء على الأقل العام الماضي.

ودعا بعض المسؤولين من الحزب الحاكم في تركيا، في وقت سابق، إلى مراجعة الاتفاقية، زاعمين أنها تشجع الطلاق و"تروج لثقافة المثليين" والتي يقولون إنها تتعارض مع القيم المحافظة في البلاد.

وكانت تركيا أول دولة توقع على "اتفاقية مجلس أوروبا بشأن منع ومكافحة العنف ضد المرأة والعنف المنزلي" في اجتماع لجنة الوزراء في إسطنبول في عام 2011. ودخل القانون حيز التنفيذ في عام 2014.

وتنص "اتفاقية إسطنبول" على أن الرجال والنساء لهم حقوق متساوية، وتلزم سلطات الدولة باتخاذ خطوات لمنع العنف ضد المرأة وحماية الضحايا ومقاضاة الجناة.

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.