Open toolbar

شركة ألمانية تدعو لوضع حد أقصى لأسعار الطاقة لتجنب الاضطرابات الاجتماعية

برلين-(رويترز):

قال مسؤولون بقطاع الطاقة إن تكاليف الطاقة المستخدمة في المنازل قد تتضاعف 3 مرات في ألمانيا مع تضاؤل إمدادات الغاز الروسي، وأثار متحدث باسم إحدى الشركات احتمال حدوث اضطرابات اجتماعية ما لم يكن هناك حد أقصى للأسعار.

وفي مقابلة مع مجموعة "آر.إن.دي" الصحافية تنشر الخميس، حث كلاوس مولر رئيس الوكالة الاتحادية للشبكات المستهلكين على خفض الاستهلاك وادخار المال.

وفي مقابلة مع "رويترز" قال رولاند فارنر رئيس أعمال البلدية بشركة كيمنتس الحكومية: "علينا أن نساعد الأسر متوسطة الدخل، وأن نضع حداً أقصى لتكاليف الطاقة"، وحذر من أن الفواتير السنوية التي تبلغ 1500 يورو قد ترتفع إلى 4 آلاف و700 يورو في أكتوبر المقبل.

وأضاف: "إذا وقعت اضطرابات اجتماعية فلن يكون بمقدور الدولة التعامل مع الأمر". ولم ترد وزارة الطاقة حتى الآن على طلب للتعقيب.

وكان وزير الطاقة روبرت هابيك قد رفض في الماضي الدعوات إلى فرض قيود حكومية على الأسعار، قائلاً إن الدولة لا يمكنها تعويض الأسعار المتزايدة بالكامل، وإن محاولة القيام بذلك سترسل إشارة خاطئة حول الحاجة إلى الحفاظ على الطاقة.

وبعد الاستفادة من الغاز الروسي الرخيص لعقود، يواجه أكبر اقتصاد أوروبي أزمة بعد انخفاض الإمدادات الروسية.

وتقول الحكومات الغربية إن موسكو ترد على العقوبات المفروضة على غزوها لأوكرانيا، لكن روسيا تلقي باللوم على مشاكل فنية.

ويحذر بعض المحللين من أن الدعم الشعبي لأسلوب متشدد ضد موسكو قد يضعف أكثر إذا تدهورت مستويات المعيشة.

وأظهر استطلاع للرأي أجراه معهد "فورسا" ونُشر الأربعاء، أن الدعم لمقاطعة الغاز الروسي، وهو مصدر رئيسي للتمويل لما تسميه موسكو "عمليتها الخاصة" في أوكرانيا، قد انخفض من 44% قبل 6 أسابيع إلى 32% فحسب الآن.

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.