Open toolbar

العثور على جثة الصحافي المكسيكي المفقود وارتفاع عدد الضحايا

مكسيكو سيتي-(رويترز):

قالت السلطات المحلية إنه تم العثور على جثة صحافي مكسيكي، الثلاثاء، بعد أسبوع من فقده في ولاية سونورا الحدودية شمال المكسيك، مع استمرار ارتفاع حصيلة ضحايا العاملين في مجال الإعلام بالبلاد.

اختفى خوان أرجون لوبيز الذي كان يدير صفحة يتابعها كثيرون على فيسبوك، في التاسع من أغسطس، وفقاً لما ذكره الادعاء العام في الولاية. وتم العثور، الثلاثاء، على جثة بها وشم يطابق وشم أرجون في سان لويس ريو كولورادو، وهي المدينة التي اختفى فيها.

وقالت ممثلة الادعاء في سونورا، كلاوديا إنديرا، خلال مؤتمر صحافي إنه تم العثور على جثة أرجون وبها "علامات عنف".

وأبلغت بالبينا فلوريس من "مراسلون بلا حدود" وكالة رويترز بأنه "كان لديه صفحة على الإنترنت وغطى موضوعات أمنية، وكان معروفاً وتم التعرف عليه في سان لويس".

تعد المكسيك واحدة من أكثر الدول دموية في العالم بالنسبة للصحافيين، وفقاً لمنظمة حقوق الإنسان التي أحصت سقوط ما لا يقل عن 34 من العاملين في مجال الإعلام بسبب مهنتهم منذ تولي الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور منصبه في ديسمبر 2018.

في الأسبوع الماضي، لقي 4 موظفين في محطة إذاعية ببلدة سيوداد خواريس الحدودية حتفهم، ووصف مسؤولون ذلك بعنف مرتبط بالعصابات.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي، لقي الصحافي إرنستو منديز حتفه في متجر كان يملكه بولاية جواناخواتو، وسط المكسيك.

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.