Open toolbar

برنامج أبحاث: الحرّ والجفاف في أوروبا يزيدان التلوث بغاز الأوزون

باريس-(أ ف ب):

حذر برنامج مراقبة الأرض التابع للاتحاد الأوروبي "كوبرنيكوس"، الثلاثاء، من أن موجة الحرّ التي تجتاح أوروبا حالياً ويرافقها جفاف حاد تفاقم مخاطر نشوب حرائق وتزيد التلوث بغاز الأوزون.

وأوضح مارك بارينجتون، العالِم بقسم مراقبة الغلاف الجوي في "كوبرنيكوس"، أن "الأضرار المحتملة لتلوث قوي جداً بغاز الأوزون على صحة الإنسان قد تكون كبيرة من ناحية الأمراض التنفسية والقلبية".

وأضاف أن المستويات العالية من الأوزون السطحي قد تسبب التهاباً في الحلق وسعالاً وصداعاً وتزيد خطر الإصابة بنوبات الربو.

يتشكل غاز الأوزون حين تتفاعل انبعاثات من الوقود الأحفوري وملوثات أخرى من صنع الإنسان بوجود ضوء الشمس. الأوزون غاز دفيئة رئيسي وأحد مكوّنات الضباب الدخاني الحضري، وهو يضر بصحة الإنسان ويمنع عملية التركيب الضوئي في النباتات.

يشكّل غاز الأوزون حالياً مصدر قلق كبير للمناطق الزراعية والأمن الغذائي.

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.