Open toolbar

اتهامات متبادلة بين الكونغو ورواندا بإطلاق صواريخ عبر الحدود

(رويترز):

قال متحدث باسم الجيش في الكونغو إن جمهورية الكونغو الديمقراطية ورواندا تبادلتا الاتهامات بإطلاق صواريخ عبر الحدود، بما في ذلك هجوم أسفر عن سقوط طفلين كونغوليين.

وتأتي هذه الاتهامات في إطار التوتر بين البلدين الجارين وسط إفريقيا، والذي تصاعد بسبب هجوم جديد لحركة 23 مارس المتمردة التي تتهم الكونغو رواندا بدعمها.

وقال المتحدث باسم الجيش الكونغولي في إقليم شمال كيفو إن القوات كانت تقاتل متمردي حركة 23 مارس بمنطقة جبلية بالقرب من الحدود مع رواندا وأوغندا، عندما سقطت 5 صواريخ أطلقت من رواندا في الأراضي الكونغولية بعيداً عن منطقة القتال.

وقال المتحدث جيوم ندجيكي كايكو: "سجلنا مقتل طفلين وإصابة طفل بجروح خطيرة، كما تعرض مبنى مدرسة لأضرار جسيمة".

ولم يتسن لـ"رويترز"، التحقق من التقرير بشكل مستقل. ولم ترد السلطات في رواندا على الفور على طلب للتعليق.

في الوقت نفسه، اتهمت وزارة الدفاع الرواندية القوات الكونغولية بإطلاق صاروخين من عيار 122 ملليمتراً على رواندا من منطقة بوناجانا. ونفى كايكو الاتهام، وقال إن القوات الكونغولية لا تستخدم هذا النوع من الصواريخ في المنطقة.

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.