Open toolbar

متظاهرون يغلقون طرقاً رئيسية في لبنان احتجاجاً على تدهور قيمة العملة المحلية

بيروت - (أ ف ب):
أغلق محتجون، صباح الاثنين، طرقاً رئيسية في مختلف أنحاء لبنان، بينها غالبية المداخل المؤدية إلى العاصمة بيروت، على وقع تسجيل سعر صرف العملة المحلية "الليرة" تدهوراً قياسياً مقابل الدولار وغرق البلاد في جمود سياسي.

وأكد مراسلو ومصورو "فرانس برس" إقفال غالبية مداخل بيروت تحت شعارات عدة بينها "يوم الغضب". وأضرم المحتجون النيران في مستوعبات للنفايات وأشعلوا الإطارات. كما تحدثت الوكالة الوطنية للإعلام عن إغلاق محتجين عدة طرق جنوب بيروت أبرزها طريق المطار، وفي مناطق الشمال خاصة طرابلس، والبقاع شرقاً وفي جنوب البلاد.

وسجلت الليرة في الأيام الأخيرة انخفاضاً قياسياً غير مسبوق منذ دخول لبنان دوامة الانهيار الاقتصادي قبل عام ونصف العام، إذ اقترب سعر الصرف مقابل الدولار من عتبة 11 ألفاً في السوق السوداء. وتسبب ذلك بارتفاع إضافي في الأسعار دفع الناس للتهافت على المحال التجارية لشراء المواد الغذائية وتخزينها.

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.