Open toolbar

واشنطن تتهم موسكو بمحاولة "ترهيب" الإعلاميين الأميركيين العاملين في روسيا

واشنطن-(أ ف ب):

اتهمت الولايات المتحدة، الاثنين، روسيا بمحاولة "ترهيب" المراسلين الأميركيين العاملين في موسكو بعد استدعائهم من قبل الخارجية الروسية وتهديدهم بأعمال انتقامية بسبب العقوبات التي تفرضها واشنطن.

وتوجّه المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس بالحديث الى المراسلين في واشنطن قائلاً: "وزارة الشؤون الخارجية الروسية استدعت زملاءكم، وهنا أقتبس"لشرح عواقب الخط العدائي لحكومتهم في المجال الإعلامي لهم".

وأضاف: "لنكن واضحين، الكرملين منخرط في هجوم كامل على حرية الإعلام وحرية الوصول إلى المعلومات والحقيقة"، منتقداً ما وصفه بأنه "جهد واضح وظاهر لترويع الصحافيين المستقلين".

وكانت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم الخارجية الروسية قد هددت في مايو بطرد وسائل الإعلام الغربية، في حال استمر موقع يوتيوب في حظر بث المؤتمر الصحافي الأسبوعي لوزارتها.

الجمعة، أعادت زاخاروفا اتهام واشنطن بتعمد "قمع وسائل الإعلام الروسية" داخل الولايات المتحدة.

وقالت: "إنهم يبذلون ما باستطاعتهم لجعل عمل وسائل الإعلام الروسية مستحيلاً"، مضيفة "إذا لم يسمحوا لوسائل الإعلام الروسية بالعمل بشكل طبيعي على الأراضي الأميركية، فستكون هناك إجراءات قوية نتيجة لذلك".

وذكرت أنه تمت دعوة ممثلي وسائل الإعلام الأميركية إلى وزارة الخارجية الروسية، الاثنين.

وقال برايس إن دعوة موسكو كانت رداً على إدراج 3 قنوات روسية هي "بريفي كانال" و"روسيا-1" و"أن تي في" في القائمة السوداء قبل شهر، في إطار العقوبات الدولية المفروضة على روسيا لغزوها أوكرانيا.

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.