Open toolbar

هجمات لمتمردين تودي بحياة أكثر من 20 مدنياً في الكونغو

بونيا (الكونغو الديموقراطية)-(أ ف ب):

لقي أكثر من 20 مدنياً حتفهم وأصيب نحو 15 آخرين بجروح خطيرة في هجمات شنّها مسلحون وميليشيات في شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية، كما أعلن الجيش والسلطات المحلية في البلاد، السبت.

وقال المتحدث باسم الجيش الكونغولي، جول نونغو، إن "مقاتلي ميليشيا زائير دخلوا مساء الجمعة إلى قرية داماس في قطاع دجوغو بإقليم إيتوري، وقتلوا 22 شخصاً هناك".

وأوضح بيلو ماكا، زعيم مجموعة قرى في المنطقة، أن "متمردي ميليشيا زائير دخلوا إلى داماس بينما كان سكانها متجمعين في أمسية، وأطلقوا النار على الحشد". وأكد أن عدد الضحايا بلغ 22 وأصيب 16 آخرون بجروح خطيرة.

وتقول ميليشيا "زائير" إنها مجموعة للدفاع الذاتي من أفراد إثنية الهيما العرقية التي تخوض منذ فترة طويلة نزاعاً في إيتوري مع منافستها الليندو، لا سيما في مواجهة هجمات "الحركة التعاونية من أجل تنمية الكونغو" (كوديكو) الميليشيا التي تمثل خصومها.

وبين 1999و2003، تسببت الاشتباكات بين المجموعتين في سقوط آلاف قبل تدخل قوة أوروبية لحفظ السلام.

وعادت أعمال العنف في 2017 إلى هذه المقاطعة الغنية بالذهب، بسبب "كوديكو" التي تعتبر واحدة من أكثر المجموعات المسلحة شراسة، وتنشط منذ أكثر من 25 عاماً في شرق الكونغو.

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.