Open toolbar

بايدن يوقّع مرسوماً لمكافحة الممارسات الاحتكارية

واشنطن-(أ ف ب):

أطلق الرئيس الأميركي جو بايدن الجمعة، مجموعة تدابير ترمي إلى مكافحة الممارسات الاحتكارية التي تطال الشركات الصغيرة والمستهلكين والموظفين، تتراوح بين زيادة شفافية الرسوم المفروضة على الأمتعة، وتعزيز الرقابة على عمالقة التكنولوجيا وصولاً إلى سمّاعات طبية أقل كلفة.

ووقّع الرئيس الديمقراطي الجمعة، مرسوماً يشجّع المنافسة في قطاعات الصحة والنقل والزراعة والتكنولوجيا والمصارف وقواعد جديدة للتوظيف. وقال بايدن: "إن المنافسة هي التي تسمح للاقتصاد بالتقدم والنمو".

وعبر الرئيس الأميركي عن أسفه لأنه خلال العقود الأخيرة "بدلاً من الكفاح من أجل جذب المستهلكين، كافحت الشركات لابتلاع منافساتها". وأضاف: "وبدلاً من الكفاح لجذب العمال، وجدت (الشركات) طرقاً لإبقاء السيطرة على أعداد القوة العاملة".

واعتبر بايدن أنه في كثير من الأحيان "عقّدت الحكومة مهام الشركات التي تسعى إلى دخول السوق". وقال إن هذا النقص في المنافسة، الذي يرفع الأسعار ويقلل من الأجور، "يُكلّف الأسر الأميركية 5 آلاف دولار كل عام في المتوسط".

وخلال العقود الماضية قلّص صعود الشركات الكبرى هامش المنافسة، وأدى إلى ارتفاع الأسعار على المستهلكين كما زاد الضغوط على الرواتب، وفق وثيقة عرضها البيت الأبيض.

كما أن هذا الصعود يميل إلى كبح الابتكار وتقليص الفرص أمام المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وفق الرئاسة الأميركية.

وهو ما يدفع الرئيس الأميركي إلى اتّخاذ "تدابير حاسمة".

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.