Open toolbar

سول تستدعي دبلوماسياً يابانياً بعد إعلان طوكيو ملكية جزر متنازع عليها

دبي- (الشرق):
استدعت وزارة خارجية كوريا الجنوبية، الجمعة، دبلوماسياً يابانياً رفيع المستوى، للاحتجاج على ادعاء طوكيو، في تقريرها السنوي للسياسة الدفاعية، ملكية جزر دوكدو الواقعة في أقصى شرق كوريا الجنوبية.

وتتنازع سول وطوكيو السيادة على مجموعة الجزر الصغيرة المعروفة باسم دوكدو في كوريا الجنوبية، وتاكيشيما في اليابان. وتقع الجزر في منتصف الطريق تقريباً بين الدولتين في بحر اليابان، الذي يعرف أيضاً باسم بحر الشرق.

ودانت الوزارة، الجمعة، "تكرار اليابان ادعائها بالسيادة على جزر دوكدو الواقعة في أقصى الشرق في تقرير دفاعي سنوي"، بحسب ما نقلته وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الكورية تشوي يونج في بيان: "تحتج الحكومة بشدة على تكرار اليابان لادعائها السيادة على دوكدو، التي تعتبر بوضوح جزءاً لا يتجزأ من الأراضي الكورية وفقاً للتاريخ والجغرافيا والقانون الدولي، وتحثها على التراجع على الفور".

وأضاف أن مثل هذه الخطوة لا تساعد في بناء علاقات ثنائية "موجهة نحو المستقبل".

وجاء الاحتجاج بعد أيام من زيارة وزير الخارجية الكوري بارك جين لطوكيو لإجراء محادثات مع نظيره، ما يدل على التزام الرئيس يون سيوك-يول بحل الخلافات حول التاريخ المشترك، خصوصاً القضايا الخاصة بالاستعمار الياباني لكوريا في الفترة من 1910 إلى 1945.

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.