تعليق المحادثات بين المحتجين والحكومة في كولومبيا

بوغوتا- (أ ف ب):

علقت أبرز جبهة في حركة الاحتجاج بكولومبيا، المحادثات مع الحكومة الأحد، دون التوصل إلى أي اتفاق لمحاولة الخروج من الأزمة العنيفة التي أودت بحياة أكثر من 60 شخصاً منذ نهاية أبريل في البلاد.

وأعلن الوفد الذي يمثل حكومة الرئيس المحافظ إيفان دوكي في بيان، أن لجنة الإضراب الوطنية، المُبادرة للتعبئة، "قررت تعليق المناقشات مع الحكومة بشكل أحاديّ".

وأكدت اللجنة التي لا تمثل كل أطياف الحركة الاحتجاجية، قرار التعليق، واتهمت الحكومة بأنها "تتعمد تأخير المفاوضات".

ويأتي الإعلان عن تعليق المناقشات، في وقت تستعد لجنة الدول الأميركية لحقوق الإنسان لبدء مهمتها في البلاد بشأن أوضاع حقوق الإنسان منذ بداية الانتفاضة الاجتماعية.

وكانت المحادثات بين الحكومة واللجنة بدأت في الـ7 من مايو، لكن دون تسجيل أي تقدم يذكر. وطالبت الحكومة برفع الحواجز على الطُرق، وهي ظاهرة مصاحبة للتظاهرات، بينما شددت اللجنة على توفير "ضمانات من أجل التظاهر" بأمان وأن يبادر رئيس الدولة إلى إدانة وحشية الشرطة.

وأعلن دوكي صباح الأحد عن إصلاح للشرطة، ولا سيما في ما يتعلق بمسألة احترام حقوق الإنسان. وقدّم كبير مفاوضي الحكومة، إميليو أرشيلا، "ضمانات لخروج احتجاجات سلمية".

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.