Open toolbar

برلمان مونتينيجرو يقر اقتراحاً بحجب الثقة عن الحكومة

بودجوريتشا (مونتينيجرو)- (أ ف ب):

وافق برلمان مونتينيجرو، السبت، على اقتراح بحجب الثقة عن الحكومة، ما يمهد الطريق للإطاحة بها ولجولة جديدة من الاضطرابات السياسية في هذه الدولة الصغيرة الواقعة على البحر الادرياتيكي.

وأُقر اقتراح حجب الثقة بعيد منتصف الليل بتأييد 50 نائباً مقابل اعتراض نائب واحد فقط، في حين قاطع الجلسة بقية نواب البرلمان المكون من 81 مقعداً.

وقال النائب دانيال زيفكوفيتش الذي تقدم باقتراح حجب الثقة: "نحن بحاجة إلى انتخابات مبكرة، وحكومة مستقرة".

وجاء هذا الاقتراح بعد أشهر فقط من حجب الثقة في فبراير عن الحكومة السابقة برئاسة زدرافكو كريفوكابيتش التي بقيت 14 شهراً فقط في السلطة.

وما أجج التوتر السياسي منذ أسابيع توقيع الحكومة لاتفاق جديد مثير للجدل مع الكنيسة الأرثوذكسية الصربية يشمل قضايا عدة بينها توفير إطار تنظيمي لممتلكات الكنيسة، بما في ذلك الكنائس والأديرة.

وأشاد دريتان أبازوفيتش رئيس وزراء مونتينيجرو بالاتفاق، معرباً عن أمله بأن يسهم في تحسين العلاقات بين المجموعات المتناحرة داخل البلاد، وخاصة بين الأحزاب الموالية لصربيا وتلك الموالية للغرب.

لكن ميلو ديوكانوفيتش رئيس مونتينيجرو الذي ينتمي للمعارضة والمتهم دائماً بمعارضة الكنيسة والرغبة بتأميم ممتلكاتها، استغل الاتفاق على مدى أسابيع كذريعة للدفع نحو إجراء انتخابات مبكرة.

وتعد القضايا الدينية مثار خلافات بشكل مستمر في مونتينيجرو، حيث تمت الإطاحة بالحكومات السابقة بسبب أمور متعلقة بالكنيسة الصربية الأرثوذكسية.

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.