Open toolbar

لأول مرة.. برلمان النيجر يناقش مصير القوات الأجنبية

نيامي - (أ ف ب):

أعلنت حكومة النيجر أن البرلمان سيناقش للمرة الأولى في الأيام المقبلة وجود القوات الأجنبية المشاركة في مكافحة المتطرفين والتي تعتبرها منظمات محلية غير حكومية "قوات احتلال".

وقال وزير الخارجية حسومي مسعودو، الخميس، خلال مؤتمر صحافي مع نظيرته الألمانية أنالينا بربوك التي تزور النيجر، إن بلاده تريد "زيادة تدخل شركائنا"؛ لأنه "مع خروج القوات الفرنسية من شمال مالي، نتوقع أن يكون هناك ضغط أكبر من الإرهابيين على بلادنا".

وفي قتالها ضد الحركات المرتبطة بالقاعدة وتنظيم داعش، تحظى النيجر بدعم العديد من الدول الغربية بينها فرنسا والولايات المتحدة اللتان تقيمان قواعد عسكرية في نيامي وأغاديز (شمال)، وألمانيا التي لديها قاعدة لوجستية في نيامي، ومركز تدريب للقوات الخاصة النيجرية، فيما تقوم إيطاليا وكندا أيضاً بتدريب القوات الخاصة أيضاً.

لكن منظمات غير حكومية نيجيرية تستنكر حضور القوات الأجنبية التي تعتبرها "قوات احتلال"، وترى أنها "تهدد سيادة البلاد".

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.