Open toolbar

مجموعة دول الساحل تبحث "استراتيجية جديدة" بعد انسحاب مالي

نيامى- (أ ف ب):

عقد وزراء دفاع ورؤساء أركان دول مجموعة الساحل الخمس، الخميس، اجتماعاً طارئاً في نيامي للبحث في "استراتيجية جديدة" تعتمدها القوة الإقليمية المناهضة للمتشددين بعد انسحاب مالي منها في مايو، حسب ما علمت وكالة فرانس برس الجمعة.

وتشكلت مجموعة دول الساحل الخمس في 2014، وكان عديدها خمسة آلاف جندي منذ 2017 من جيوش موريتانيا وتشاد ونيجيريا وبوركينا فاسو ومالي. وانسحبت مالي من هذه القوة في مايو بعدما اعتبر المجلس العسكري الحاكم في باماكو أنها "أداة للخارج".

وهدف الاجتماع الذي استمرّ ليوم واحد إلى "تبادل الآراء بشأن التشكيل الجديد" للقوة المشتركة بعد "انسحاب مالي" و"مغادرة قوة برخان" (الفرنسية) لهذا البلد، بحسب البيان الختامي للاجتماع.

وجاء في البيان أن "هذا الوضع يفرض علينا اعتماد استراتيجيات جديدة للمحاربة الفعّالة للمجموعات المسلّحة في المنطقة المشتركة". ولم يتمّ كشف أي تفاصيل حول الاستراتيجية الجديدة.

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.