المكسيك.. انتخابات تشريعية تمثل اختباراً للرئيس لوبيز أوبرادور

مكسيكو- (أ ف ب):

تنتخب المكسيك الأحد، نواباً ومسؤولين محليين جدداً في انتخابات تشريعية ومحلية، تشكل اختباراً للرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور بعد مرور نصف ولايته.

وستفتح مراكز الاقتراع عند الساعة الثامنة (13:00 ت غ) وستُغلق عند الساعة 18:00 (23:00 ت غ) لاقتراع دُعي إليه 96 مليون مكسيكي، سينتخبون مجلس نواب جديداً، ونحو 20 ألف مسؤول محلي، و15 حاكم منطقة من أصل 32.

وتشكل الانتخابات اختباراً حاسماً بالنسبة للوبيز أوبرادور (67 عاماً) الرئيس اليساري الذي يحاول الحفاظ على سيطرته على مجلس النواب.

ويعتبر مركز "كابيتال إيكونوميكس" الاستشاري البريطاني في تقرير إلى عملائه أن "هذه الانتخابات هي استفتاء للوبيز أوبرادور".

والمكسيك هي إحدى الدول الأكثر تضرراً من فيروس كورونا، لكن احتمال معاقبة المسؤولين من خلال الاقتراع يبدو بعيداً بسبب تراجع مؤشرات الأزمة الصحية، بحسب استطلاعات رأي.

ويتمتع لوبيز أوبرادور بشعبية تفوق 60%. وقد يخسر بعض المقاعد، لكن من المتوقع أن يحافظ على أغلبية مريحة لتمرير إصلاحاته المناهضة للنيوليبرالية.

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.