Open toolbar

العراق.. عضو بـ"الإطار التنسيقي": متمسكون بالسوداني لرئاسة الحكومة

بغداد- (الشرق):

قال عضو "الإطار التنسيقي" في العراق عائد الهلالي، في تصريحات خاصة لـ"الشرق" الاثنين، إن الإطار متمسك بمرشحه لرئاسة الحكومة المقبلة محمد شياع السوداني، مشيراً إلى أن الزيارة المرتقبة للجنة الثلاثية إلى الحنانة للقاء زعيم التيار الصدر، مقتدى الصدر "ستنهي حالة الانسداد السياسي في العراق".

وقال الهلالي، لـ"الشرق"، إن "قوى الإطار التنسيقي لا تزال متمسكة بالسوداني مرشحاً لرئاسة الحكومة، وأنه "لا توجد نية لاستبداله"، واصفاً السوداني بأنه "شخصية متفق عليها من باقي الأطراف السياسية سواءً الكردية أو السنية".

وقال إن السوداني "يمتاز بالاعتدال والخطاب الوسطي ولديه مشروع سياسي للمرحلة القادمة ولا يوجد في سجله أي ملفات فساد"، متسائلاً عن "الأسباب التي تستدعي استبداله بشخصية أخرى طالما هناك إجماع سياسي عليه". مشدداً على أنه "لا يمكن فرض إرادة جهة معينة على باقي القوى الأخرى"، حسب تعبيره".

ولفت إلى أن الإطار التنسيقي، والذي يملك العدد الأكبر من مقاعد البرلمان بعد استقالة نواب الكتلة الصدرية، لا توجد لديه أي نية مطلقاً للإبقاء على حكومة رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي "حتى وإن لوح بذلك مقتدى الصدر أو كانت هناك ضغوط بهذا الاتجاه".

وأشار إلى أن الكاظمي "بات مرفوضاً بسبب طلبه التدخل المباشر للولايات المتحدة في العراق، الذي شابه تدخلها في الحرب ضد تنظيم داعش".

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.