Open toolbar

الولايات المتحدة: ندين حملة القمع ضد المتظاهرين في السودان

دبي - (الشرق):

قالت الخارجية الأميركية، في بيان، إن "الولايات المتحدة تدين بشدة حملة القمع العنيفة التي شنتها قوات الأمن ضد المتظاهرين السلميين في 17 نوفمبر الجاري في السودان، والتي أودت بحياة 15 شخصاً على الأقل" وأوقعت عشرات الجرحى.

وقدمت الخارجية الأميركية تعازيها إلى "الأسر التي فقدت أقاربها". وأشارت إلى وقوع "حالات عنف أخرى ضد المتظاهرين السلميين"، منذ "استيلاء الجيش على السلطة في 25 أكتوبر، بحسب وصفها، في إشارة إلى القرارات التي اتخذها قائد الجيس عبد الفتاح البرهان بحل المجلس السيادي (أعاد تشكيله لاحقاً)، وإقالة الحكومة.

ودعت الخارجية إلى "محاسبة المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان، بما في ذلك الاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين السلميين".

وقال البيان الأميركي إنه "قبيل الاحتجاجات المقبلة، ندعو السلطات السودانية إلى ضبط النفس والسماح بالتظاهرات السلمية"، مضيفاً أن "للشعب السوداني الحق في التجمع السلمي، ويجب أن يكون حراً في التعبير عن آرائه، من دون خوف من العنف أو الانتقام أو الاتهامات".

وقالت الخارجية الأميركية في بيانها أيضاً: "نحن نقف إلى جانب شعب السودان في سعيه لإعادة عملية الانتقال الديمقراطي إلى مسارها الصحيح"، ودعت إلى "عودة المدنيين"، وكذلك عودة "عبد الله حمدوك إلى منصبه رئيساً للوزراء، والإفراج عن المعتقلين منذ 25 أكتوبر".

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.