Open toolbar

الخارجية الأميركية تحذر من السفر إلى إثيوبيا: "لا تسافر"

واشنطن - (الشرق):
حذرت الخارجية الأميركية، مواطنيها، من السفر إلى إثيوبيا بسبب "النزاع المسلح والاضطرابات المدنية وانقطاع الاتصالات والجريمة، واحتمالية وقوع هجمات إرهابية"، حسبما ورد في التحذير الذي أطلقته الوزارة والذي يصل إلى المستوى الرابع.

ويعني المستوى الرابع، وفقاً لما ورد في بيان الخارجية، أنه على المواطن الأميركي ألا يسافر إلى تلك المنطقة اعتباراً من الثاني من نوفمبر الجاري.

وأوضح البيان، أن "السفر إلى إثيوبيا غير آمن في هذا الوقت بسبب النزاع المسلح المستمر. قد تقع حوادث اضطرابات مدنية وعنف عرقي دون سابق إنذار".

التحذير الأميركي، جاء بعد ساعات من إعلان الحكومة الإثيوبية حالة الطوارئ في عموم البلاد، عقب إعلان جبهة تحرير شعب تيجراي، الزحف نحو العاصمة أديس أبابا.

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.