Open toolbar

"الحرية والتغيير": حل الأزمة السودانية رهن بـ"إنهاء الحالة الانقلابية"

الخرطوم - (الشرق):

قالت قوى الحرية والتغيير بالسودان، في بيان الجمعة، إنها التقت وفداً من مبعوثي الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وبريطانيا والنرويج وألمانيا وفرنسا مساء الخميس، ناقشت فيه تطورات الوضع في السودان عقب انقلاب ٢٥ أكتوبر وتداعياته.

ورحبت قوى الحرية والتغيير بالموقف الدولي المساند لمطالب الشعب السوداني في الحرية والسلام والعدالة، وأعربت عن استعدادها لـ"التعاطي الإيجابي مع العملية السياسية التي تيسرها الآلية الثلاثية إذا تأكد أنها ستقود لإنهاء الوضع الانقلابي، وتأسيس مسار انتقالي مدني ديمقراطي راسخ يعبر عن آمال الشارع السوداني وتطلعاته".

وشددت على أن إنهاء الأزمة الراهنة مرتبط بـ"إنهاء الحالة الانقلابية وتأسيس إطار دستوري جديد، يقوم على سلطة مدنية انتقالية تعبر عن القوى الديمقراطية وعملية شاملة للعدالة.

وكذلك "إصلاح أمني وعسكري ينأى بالمؤسسة العسكرية عن العمل السياسي، ويقود إلى جيش واحد مهني ومحترف".

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.