تشاد.. قوات الأمن تطلق النار على محتجين جنوبي البلاد

نجامينا - (رويترز):

قال شهود ومصادر طبية إن 4 أشخاص على الأقل أصيبوا بطلقات نارية في منطقة ماندول جنوبي تشاد السبت، عندما أطلقت قوات الأمن الرصاص على متظاهرين يحتجون على تولي الجيش السلطة في البلاد الشهر الماضي.

وقرع المحتجون في بلدة سارة، الواقعة على بعد 550 كيلومتراً من العاصمة نجامينا، على الأواني لإظهار تحديهم للمجلس العسكري الذي تولى السلطة بعد الرئيس التشادي إدريس ديبي الذي قتل الشهر الماضي بعد سنوات طويلة في الحكم.

وذكر شاهد أن الشرطة ردت بإطلاق الرصاص الحي على الحشد. وقال مسعف طلب عدم نشر اسمه إن أحد المصابين في حالة حرجة.

وأوضح محتج يدعى ألايسيم ماناس كان يتظاهر في سارة لرويترز أن "اثنين من أصدقائي أصيبا بأعيرة نارية أمام عيني وبقيا في الموقع أكثر من ساعة قبل نقلهما إلى المستشفى".

وأفادت قيادات في المجتمع المدني ببلدة قمرة المجاورة إن 12 شخصاً اعتقلوا في احتجاج مماثل، إذ ردت الشرطة على الاحتجاج بضرب المتظاهرين وإطلاق الغازات المسيلة للدموع.

ورفض ممثل عن المجلس العسكري في تشاد التعليق على ما قامت به قوات الأمن، لكنه قال إن المحتجين كانوا "مجرد مجموعة من الشبان صغار السن ساروا في الشوارع وتسببوا في إرباك حركة المرور".

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.