Open toolbar

إضرابات المصافي الفرنسية تتواصل وتؤثر على الإمدادات

باريس- (رويترز):

قال مسؤولون نقابيون في كل من شركتي "إكسون موبيل" و"توتال إنرجيز" لـ"رويترز"، الأحد، إن الإضرابات التي دعت إليها الكونفدرالية العامة للشغل ما زالت مستمرة إذ لم تسفر المحادثات بعد عن التوصل إلى اتفاق.

أكثر من 20% من محطات الوقود الفرنسية تواجه مشكلات في الإمدادات مطلع الأسبوع، بعدما تسببت الإضرابات في تعطيل العمليات في 4 من مصافي التكرير الرئيسية في البلاد. وتقول الحكومة إن 3 من المصافي الأربع مغلقة حالياً.

ويطالب العمال برواتب أعلى لمساعدتهم على مواجهة التضخم المتفاقم.

وذكر ممثل للكونفدرالية أن الإضراب مستمر "في كل مكان"، مضيفاً أنه لم تحدث اتصالات من "توتال إنرجيز" منذ دعوة الكونفدرالية، السبت، رؤساء الشركة لبدء مفاوضات تتعلق بالأجور.

وتجري منذ أسابيع محادثات تتعلق بالأجور في "إكسون موبيل"، بينما قال ممثلو الكونفدرالية العامة للشغل في "توتال إنرجيز"، في نحو أسبوعين من الإضراب، إنهم يحاولون إقناع الإدارة بالجلوس إلى طاولة المفاوضات قبل محادثات رسمية مقررة الشهر المقبل.

ويسعى العمال والموظفون في "توتال" لرفع الأجور بنسبة 10% بدءاً من العام الجاري، بعدما أدت زيادة أسعار الطاقة إلى تحقيق الشركة أرباحاً ضخمة سمحت لها بدفع ما يُقدّر بنحو 8 مليارات يورو (7.8 مليار دولار) من توزيعات الأرباح النقدية وتوزيعات أخرى إضافية خاصة للمستثمرين.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة الأسبوع الماضي: "حان الوقت لمكافأة العمال، ولكنه رفض حتى الآن بدء المفاوضات".

ولم يعلّق المتحدث باسم "توتال إنرجيز" على الفور على وضع مفاوضات الأجور، الأحد. ولم ترد "إكسون موبيل" في فرنسا بعد على طلب للتعليق.

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.