Open toolbar

ماركوس: التوتر بشأن تايوان يؤكد أهمية العلاقات الفلبينية الأميركية

مانيلا- (رويترز):

قال الرئيس الفلبيني فرديناند ماركوس، السبت، إن الوضع الجيوسياسي المتقلب وتداعيات زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى تايوان تؤكد أهمية العلاقات بين الولايات المتحدة والفلبين.

وأضاف ماركوس خلال لقائه بوزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في القصر الرئاسي بمانيلا، أن زيارته جاءت في الوقت المناسب ولكنه يعتقد أن رحلة بيلوسي "لا تزيد من حدة" الوضع المتقلب بالفعل.

ويعد بلينكن أكبر مسؤول أميركي يزور الفلبين منذ تنصيب ماركوس نجل الرجل القوي الراحل الذي ساعدته واشنطن على الفرار إلى المنفى في هاواي بعد انتفاضة عام 1986.

وأكد بلينكن لماركوس أن الولايات المتحدة ستفي بالتزاماتها بموجب اتفاقية الدفاع المشترك القائمة منذ عشرات السنين. وزاد: "التحالف قوي وأعتقد أنه يمكن أن ينمو بشكل أقوى".

وأفاد وزير الخارجية الأميركي: "نحن ملتزمون بمعاهدة الدفاع المشترك وملتزمون بالعمل مع الفلبين بشأن التحديات المشتركة".

وجاءت زيارة بلينكن للفلبين وسط تصاعد التوترات واللهجة العنيف واستعراض القوة العسكرية الصينية حول تايوان نتيجة زيارة بيلوسي للجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي والتي تعتبرها الصين إقليماً تابعاً لها.

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.