Open toolbar

فرنسا تبحث "رداً صارماً" من الاتحاد الأوروبي إذا ضمت إسرائيل أجزاء من الضفة

بروكسيل - (رويترز):
قال ثلاثة دبلوماسيين في الاتحاد الأوروبي، إن فرنسا تحث شركاءها في الاتحاد على بحث تهديد إسرائيل برد صارم، إذا مضت قدماً في ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة.
وأضاف الدبلوماسيون لـ"رويترز"، أن بلجيكا وأيرلندا ولوكسمبورغ، يريدون "مناقشة إمكان اتخاذ إجراءات اقتصادية عقابية خلال اجتماع لوزراء الخارجية يوم الجمعة"، وذلك على رغم أن جميع الدول الأعضاء في الاتحاد يجب أن توافق على أي إجراء جماعي.
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، صرح بأن الحكومة ستبدأ في يوليو، بحث توسيع السيادة الإسرائيلية لتشمل المستوطنات اليهودية وغور الأردن في الضفة الغربية، ‭‬‬وهو ما جرى بحثه في إطار خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط.
وعبر الفلسطينيون عن غضبهم إزاء خطط إسرائيل تعزيز قبضتها على الأراضي التي استولت عليها في حرب عام 1967، وهي الأراضي التي يسعون لاستعادتها من أجل إقامة دولتهم.
ولم يذكر دبلوماسيو الاتحاد الأوروبي تفاصيل في شأن الإجراءات العقابية التي قد تفكر فيها الدول الأعضاء في الاتحاد لثني إسرائيل عن اتخاذ تلك الخطوة.

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.