رئيس وزراء الصومال يأمر الجيش بالعودة إلى ثكناته

مقديشو- (رويترز):

أمر رئيس الوزراء الصومالي محمد حسين روبلي الجيش بالعودة إلى الثكنات وحث الساسة على تجنب التحريض على العنف، وذلك في خطاب ألقاه السبت، عقب إلغاء مجلس النواب تمديد فترة الرئاسة.

وقال روبلي على تويتر في ساعة متأخرة من مساء السبت، إن الحكومة ستعد "قريباً" خطة الانتخابات، وشكر الرئيس والبرلمان.

وصوّت مجلس النواب بالإجماع بالموافقة على إلغاء تمديد فترة الرئاسة لمدة عامين إضافيين بعد الموافقة عليه الشهر الماضي، عقب اشتباكات في العاصمة مقديشو بين فصائل أمنية منقسمة إزاء التمديد للرئيس محمد عبد الله فرماجو.

وأثارت الأزمة الناجمة عن التمديد مخاوف من أن تستغل حركة الشباب المتشددة المرتبطة بتنظيم القاعدة حدوث فراغ أمني إذا انقسمت قوات الأمن في الدولة وحارب بعضها بعضاً على أساس عشائري.

وسيطر متشددو الحركة على بلدة واحدة على الأقل في الصومال الأسبوع الماضي، في حين انتقل مقاتلون مدججون بالأسلحة من الريف إلى العاصمة.

وأثارت محاولة الرئيس محمد عبد الله محمد تمديد ولايته غضب المانحين الأجانب الذين دعموا حكومته في محاولة لتحقيق الاستقرار في الصومال الذي ظل دولة فاشلة على مدى يزيد على 20 عاماً في أعقاب حرب أهلية اندلعت عام 1991.

وصوّت البرلمان على إلغاء التمديد في بث مباشر على التلفزيون الصومالي، وجاء بعد وقت قصير من خطاب ألقاه الرئيس أمام البرلمان، وقال فيه إنه طلب من رئيس وزرائه بدء الاستعدادات لإجراء الانتخابات البرلمانية المؤجلة.

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.