Open toolbar

إعلان أوزبكستاني بشأن وضع الروس الفارّين من التجنيد الإجباري

طشقند- (رويترز):

قالت حكومة طشقند، الجمعة، إن أوزبكستان ليس لديها أي خطط لترحيل الروس الذين يفرّون بشكل جماعي إلى آسيا الوسطى للتهرب من التجنيد الإجباري وسط حملة موسكو العسكرية في أوكرانيا.

وغادر مئات الآلاف من الرجال، بعضهم مع عائلاتهم، روسيا منذ أن أمر الرئيس فلاديمير بوتين بتعبئة جزئية الأسبوع الماضي. وتوجه العديد منهم إلى أوزبكستان وقازاخستان وغيرها من جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق في آسيا الوسطى.

ومع ذلك، لا يزال بعض المتهربين من التجنيد قلقين على سلامتهم في تلك البلدان بسبب العلاقات الوثيقة التي تربط حكوماتها بموسكو.

وقالت وزارة خارجية أوزبكستان في بيان إنها ما زالت ملتزمة بالمبادئ المتمثلة في احترام سيادة الدول الأخرى وسلامة أراضيها، وتؤيد التسوية السلمية للنزاع في أوكرانيا.

وأضافت: "الأجانب الذين لم يخالفوا القانون لا يخضعون للترحيل القسري".

ولم تذكر أوزبكستان عدد الروس الذين وصلوا إلى البلاد منذ إعلان التعبئة. وقالت قازاخستان المجاورة إنها شهدت وصول نحو 100 ألف شخص.

وقام المسؤولون في أوزبكستان هذا الأسبوع بتوبيخ راقص باليه روسي بسبب أدائه لأغنية في طشقند، قد يُنظر إليها أنها تدعم المجهود الحربي الروسي.

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.