عقوبات أوروبية على 19 مسؤولاً فنزويلياً اتُهموا بتقويض الديمقراطية
العودة العودة

عقوبات أوروبية على 19 مسؤولاً فنزويلياً اتُهموا بتقويض الديمقراطية

مهاجرون فنزويليون في تشيلي بعد استخدامهم معبراً غير قانوني على الحدود مع بوليفيا - 8 فبراير 2021 - REUTERS

شارك القصة
بروكسل-

فرض الاتحاد الأوروبي الاثنين، عقوبات على 19 مسؤولاً في فنزويلا، لاتهامهم بتقويض الديمقراطية أو بانتهاكات لحقوق الإنسان.

وأقدم وزراء خارجية دول الاتحاد، المجتمعين في بروكسل، على تجميد الأصول المالية لهؤلاء المسؤولين وحظر سفرهم، مبرّرين الأمر بـ"الوضع المتدهور في فنزويلا بعد انتخابات ديسمبر 2020"، التي قاطعتها أبرز أحزاب المعارضة.

وأفادت وكالة "أسوشيتد برس" بأن ذلك يعني أن 55 مسؤولاً فنزويلياً يخضعون الآن لعقوبات فرضها الاتحاد.

وأشار الوزراء الأوروبيون إلى أن "الأفراد المضافين إلى اللائحة مسؤولون بشكل خاص عن تقويض الحقوق الانتخابية للمعارضة، والأداء الديمقراطي لمجلس الأمّة، وعن انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان وقيود مفروضة على الحريات الأساسية".

وشددوا على أن هذه الإجراءات ليست مصمّمة "لتكون لها تأثيرات إنسانية مؤذية أو عواقب غير مقصودة على الفنزويليين، ويمكن عكسها".

مهاجرون فنزويليون يسيرون على طريق سريع في تشيلي بعد عبورهم من بوليفيا - 17 فبراير 2021 - AFP
مهاجرون فنزويليون يسيرون على طريق سريع في تشيلي بعد عبورهم من بوليفيا - 17 فبراير 2021 - AFP

أزمة معيشية طاحنة

وتحظى فنزويلا بثروة نفطية، لكنها تعاني الآن من أزمة اقتصادية ومعيشية عميقة، يعتبر منتقدون أنها نتجت من عقدين من سياسات اشتراكية فاشلة، أوصلت البلاد إلى الإفلاس وأدت إلى انهيار بنيتها التحتية.

وفي المقابل، يعتبر الرئيس نيكولاس مادورو، أنه يتعرّض لهجوم من الولايات المتحدة، يستهدف إقصاءه من الحكم، وفق "أسوشيتد برس".

واعترفت أكثر من 50 دولة، بما في ذلك الولايات المتحدة، بزعيم المعارضة خوان غوايدو رئيساً مؤقتاً لفنزويلا، لكن الزخم الشعبي للأخير خبا، فيما بقي الجيش موالياً لمادورو.

وتفاقمت الأزمة المعيشية الطاحنة في البلاد، وشملت شحاً في الوقود وانقطاعاً للتيار الكهربائي وانهياراً للعملة الوطنية وتضخماً هائلاً، علماً أن حوالى 5 ملايين فنزويلي فرّوا من بلدهم، لا سيّما إلى دول مجاورة في أميركا اللاتينية. 

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.