Open toolbar
عشية لقاء بايدن وبينيت.. واشنطن تؤكد التزامها بالدبلوماسية لحل أزمة إيران
العودة العودة

عشية لقاء بايدن وبينيت.. واشنطن تؤكد التزامها بالدبلوماسية لحل أزمة إيران

الرئيس الأميركي جو بايدن قبل كلمة يلقيها في البيت الأبيض بشأن التطورات الأخيرة في أفغانستان - 24 أغسطس 2021 - Bloomberg

شارك القصة
Resize text
دبي-

قال مسؤول رفيع بالإدارة الأميركية الأربعاء، إن واشنطن "ملتزمة بالمسار الدبلوماسي"، لحل مشكلة البرنامج النووي الإيراني، لكنها لا تستبعد الخيارات الأخرى إذا فشل هذا المسار.

جاء ذلك في إيجاز صحافي عبر الهاتف لكبار مسؤولي البيت الأبيض عشية المباحثات المرتقبة في واشنطن بين الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت التي ستتناول ضمن أجندتها إيران وتقدم برنامجها النووي.

وأفاد المسؤول الذي لم يكشف بيان للبيت الأبيض هويته، "إننا ملتزمون بالطبع بالمسار الدبلوماسي، فهو باعتقادنا الطريقة الفضلى لتقييد البرنامج النووي الإيراني، وإبطال المكاسب التي أحرزتها إيران خلال الأعوام الأخيرة في الجانب النووي"، مضيفاً: "لكن من الواضح أنه إذا لم ينجح هذا المسار، فإن هناك سبلاً أخرى لاتباعها".

واعتبر المسؤول الأميركي أنه منذ أن انسحبت الإدارة السابقة من الاتفاق النووي مع إيران "أصبح البرنامج النووي الإيراني خارج السيطرة، وأخذ يتسارع من أسبوع لآخر".

وقال إن هذا التسارع "يمثل مشكلة خطيرة للغاية"، لافتاً إلى أن الرئيس بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت سيناقشان خلال اجتماعهما ما سيفعلانه حيال هذه المشكلة.

استمرار العقوبات

المسؤول الأميركي أشار إلى أنه على الرغم من عدم اقتناع الإدارة الحالية بسياسة الضغط الأقصى التي ورثتها من الإدارة السابقة، إلا أنها لم ترفع أياً من العقوبات المفروضة على إيران "لأننا كنا واضحين جداً في أن تخفيف العقوبات يأتي عبر فيينا".

ولفت إلى أن إيران لديها الآن رئيس جديد يشكل حكومة جديدة، وسنرى ما إذا كنا سنعود إلى طاولة المفاوضات في فيينا، ثم سننظر بعدها كيف ستسير الأمور.

وكشف المسؤول أن بايدن وبينيت سيناقشان أيضاً ما وصفه بـ"أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار في المنطقة".

وأوضح أن المداولات ستتركز في هذا الصدد على البرنامج المشترك الذي أقره الجانبان خلال مشاوراتهما الاستراتيجية الأخيرة للتصدي للطائرات الإيرانية المسيرة.

"السلام الإسرائيلي الفلسطيني"

وقال المسؤول إن الإدارة الأميركية أجرت "نقاشات بناءة للغاية" مع حكومة بينيت بشأن مجموعة من القضايا المتعلقة بالسلام الإسرائيلي الفلسطيني.

ولفت إلى أن الرئيس بايدن يعتقد أن "حل الدولتين المتفاوض عليه هو في النهاية السبيل الوحيدة لضمان مستقبل إسرائيل كدولة ديمقراطية ويهودية، وقد كان هذا هو موقفه الثابت طوال حياته المهنية".

وأضاف: "بالطبع، نحن ندرك أن استئناف المحادثات والمفاوضات ليس من المرجح في المدى القريب لعدة أسباب، لكن هناك عدداً من الخطوات التي يمكن اتخاذها للتخفيف نوعاً ما من مخاطر اندلاع المزيد من الصراعات".

واعتبر المسؤول الأميركي أن "رئيس الوزراء بينيت وحكومته ملتزمان بشدة" تجاه هذه الخطوات، على حد وصفه.

وأشار إلى أن بايدن وبينيت سيناقشان خلال اجتماعهما أيضاً قضايا متعلقة بالصراع الأخير في غزة، وما الذي يمكن فعله في هذا الجانب.

تطبيع العلاقات

المسؤول الأميركي ذكر أن الرئيس بايدن سيناقش أيضاً مع بينيت التزام واشنطن بتطبيع العلاقات بين إسرائيل وشركاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، معبراً عن ارتياح الإدارة الأميركية "تجاه العلاقات بين الحكومة الإسرائيلية الجديدة بقيادة بينيت والأردن".

كما تطرق في هذا الصدد إلى العلاقات بين مصر وإسرائيل، مشيراً إلى أن القاهرة "اضطلعت بدور مهم في إنهاء حرب غزة" الأخيرة.

وكشف أن الإدارة الأميركية ستناقش مع الوفد الإسرائيلي هذا الأسبوع توسيع اتفاقيات أبراهام، لافتاً إلى أن واشنطن بذلت جهوداً كبيرة خلف الكواليس للبناء على هذه الاتفاقيات.

التزام الشرق الأوسط

وأفاد المسؤول الأميركي بأن الرئيس بايدن سيناقش أيضاً مع رئيس الوزراء بينيت "التزام واشنطن، ليس فقط تجاه إسرائيل، ولكن تجاه شركائنا في الشرق الأوسط، وهو أمر مهم للغاية على خلفية ما يحدث في أفغانستان".

وأوضح أن العلاقة بين الأحداث في أفغانستان وتأكيد الالتزام تجاه الشركاء في الشرق الأوسط تكمن في أن "نهاية التدخل العسكري الأميركي في أفغانستان يحرر الموارد، ويسمح لنا في النهاية بتقديم دعم أفضل لشركائنا".

وشدد على أن إدارة بايدن لا تقلل من أولوية الشرق الأوسط في سياستها الخارجية، وإنما فقط لا تلاحق أهدافاً غير قابلة للتحقيق.

وأردف: "نحن لا نحاول تغيير الشرق الأوسط، ولا الإطاحة بالأنظمة. نحن نتبع مساراً ثابتاً يتمحور حول أهداف قابلة للتحقيق من حيث الغايات والوسائل، وقبل كل شيء دعم شركائنا".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.