Open toolbar
إيران: جولة جديدة للمحادثات مع السعودية على جدول الأعمال
العودة العودة

إيران: جولة جديدة للمحادثات مع السعودية على جدول الأعمال

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده يتحدث إلى وسائل الإعلام خلال مؤتمر صحافي في طهران - 15 نوفمبر 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي -

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعید خطيب زاده، الاثنين، إن العراق سيستضيف جولة جديدة من الحوار مع السعودية، موضحاً أن "عقد الجولة المقبلة من المحادثات على جدول الأعمال".

وأضاف زاده، في مؤتمر صحافي في طهران "حاولنا مواصلة المحادثات، وعلاقاتنا مستقرة، رغم الملفات الخلافية بین البلدین"، حسبما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا".

وأجاب زاده عن سؤال بشأن زيارة الوفد السعودي إلى فيينا، حيث تُجرى مفاوضات إحياء الاتفاق النووي، قائلاً: "الوفود تزور فيينا كما كانت في الماضي، هذا الأمر لا يقتصر على السعودية".

وزار وفد سعودي فيينا، الجمعة، للاطلاع على سير المفاوضات النووية، وقال مصدر لـ"الشرق"، إن الوفد اجتمع بالمبعوث الأميركي لإيران روبرت مالي، والتقى عدداً من أطراف الاتفاق النووي لمناقشة آخر تطورات المفاوضات، وبرنامج إيران النووي، وضمان منع طهران من امتلاك سلاح نووي.

وبدأت الرياض وطهران محادثات مباشرة العام الماضي، وعقدتا عدة جلسات في بغداد، فيما استضاف المعهد العربي للدراسات الأمنية في العاصمة الأردنية عمّان، جلسة حوار أمني بين خبراء من البلدين، منتصف ديسمبر الماضي.

محادثات فيينا

وبشأن محادثات فيينا، قال متحدث الخارجية الإيرانية، إن بلاده تبحث عن اتفاق دائم "يمكن الوثوق به"، مؤكداً أنه "إذا كان هناك اتفاقاً لا ينطبق عليه هذا الشرط لن يكون على جدول أعمالنا".

وأضاف زاده، أن "عودة الولايات المتحدة يجب أن تصاحبها الضمانات اللازمة، وإمكانية التحقق من رفع العقوبات"، مشيراً إلى أن "هذه المطالب لا يحققها اتفاق مؤقت".

ورفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية الحديث عن "تفاؤل" أو "تشاؤم" بشأن إمكانية الوصول إلى صيغة، قائلاً: "نتفاوض على أساس الحقائق، ولسنا متفائلين أو متشائمين".

وتابع: "لدينا إرادة مواصلة المفاوضات، وإذا جاء الطرف الآخر بنفس الإرادة يمكننا التوصل إلى اتفاق جيد وموثوق في أقصر وقت ممكن"، مضيفاً: "لا نقبل أي موعد مفبرك لانتهاء المفاوضات، والطرف الآخر أهدر الوقت في الجولة السابعة ثم عاد ووافق على التفاوض بشأن مبادراتنا".

وتخوض إيران مباحثات في فيينا تهدف إلى إحياء الاتفاق المبرم عام 2015، بشأن برنامجها النووي، وذلك مع الأطراف الذين لا يزالون منضوين فيه (فرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا). وتشارك الولايات المتحدة التي انسحبت أحادياً من الاتفاق عام 2018، بشكل غير مباشر في المباحثات.

وبدأت مفاوضات فيينا في أبريل 2021. وبعد تعليقها زهاء 5 أشهر اعتباراً من يونيو الماضي، تم استئنافها في أواخر نوفمبر الماضي. فيما تشدد طهران خلال المباحثات على أولوية رفع العقوبات التي أعادت واشنطن فرضها عليها بعد انسحابها من الاتفاق، والحصول على ضمانات بعدم تكرار الانسحاب الأميركي.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.